أكراد تركيا يستغلون خلاف أنقرة وواشنطن لدعم قضيتهم

أكراد أتراك من مؤيدي أوجلان يتظاهرون أمام المجلس الأوروبي في بروكسل (أرشيف)
قال السياسي الكردي عثمان أوجلان شقيق زعيم حزب العمال الكردستاني المعتقل عبد الله أوجلان إن الأكراد الأتراك يحاولون استغلال الخلافات السياسية بين الولايات المتحدة وتركيا بشأن غزو العراق لكسب التأييد الأميركي لقضيتهم وللضغط على أنقرة لمنحهم المزيد من الحقوق الثقافية والسياسية.

وأضاف الزعيم السياسي والقائد العسكري البارز أن الغضب الأميركي الناجم عن رفض أنقرة السماح للقوات الأميركية باستخدام أراضيها في غزو العراق، منح الأكراد فرصة لطرح قضيتهم. وأوضح أن الولايات المتحدة كانت تدعم مقاتلي حزب العمال الكردستاني في حملتهم للحصول على حكم ذاتي في منطقة جنوب شرق تركيا ذات الغالبية الكردية.

وقد أسفرت الحرب بين الأكراد الأتراك وحكومة أنقرة عن سقوط أكثر من 30 ألف قتيل منذ اندلاعها عام 1984, بيد أن القتال توقف بين المليشيات الكردية والجيش النظامي التركي بعد اعتقال عبد الله أوجلان عام 1999 وإصدار حكم الإعدام عليه.

وقال عثمان الموجود في معسكر كاديك لإعادة تأهيل مقاتلي حزب العمال الكردستاني الواقع في منطقة جبال قنديل الخاضعة لسيطرة أكراد العراق, إن العلاقات الأميركية التركية كانت في غاية الأهمية الإستراتيجية بالنسبة للولايات المتحدة بعد إسرائيل, موضحا أن تركيا كانت البلد الذي تثق به واشنطن في الشرق الأوسط, "والآن تراجعت هذه العلاقات بشدة".

يذكر أن البرلمان التركي رفض في فبراير/ شباط الماضي السماح للقوات الأميركية باستخدام الأراضي التركية لغزو العراق.

وقال عثمان إن "تقديراتنا تشير إلى أن من الممكن بناء علاقات جديدة مع الولايات المتحدة، وإذا تبنت موقفا معاديا لنا فسنكون مستعدين, إلا أننا نطمح إلى إعادة العلاقات وإقامة تحالف معها".

المصدر : رويترز