متظاهرون إندونيسيون يطالبون بقطع العلاقات مع واشنطن

متظاهرون إندونيسيون ينددون بالحرب على العراق

ندد الآلاف من الإندونيسيين للأسبوع الثالث على التوالي بالحرب التي تشنها الولايات المتحدة وبريطانيا على العراق. واحتشد أكثر من عشرة آلاف في مدينة كيديري بجاوا الشرقية على بعد 600 كلم شرقي العاصمة جاكرتا وطالبوا الحكومة بقطع العلاقات مع الولايات المتحدة.

وقال عالم الدين الإندونيسي إدريس مرزوقي إن على الحكومة أن تتحلى بالشجاعة وتقطع علاقاتها الدبلوماسية مع الولايات المتحدة كي تظهر تضامن الإندونيسيين مع الشعب العراقي.

وقالت الحكومة الإندونيسية إنها لا تعتقد أن الحرب ستؤثر في العلاقات الدبلوماسية مع الولايات المتحدة الشريك التجاري الرئيسي والحليف الأساسي في الحرب على ما يسمى الإرهاب. لكن بعض المحللين يقولون إن ذلك التعاون سيصبح مهددا إذا طال أمد الحرب.

وفي احتجاجات أخرى تجمع نحو ألفي متظاهر في شوارع بلدة باندونغ بجاوا الغربية وأحرقوا دمية للرئيس الأميركي جورج بوش. كما تظاهر في جاكرتا نحو ألف من أعضاء حزب غولكار ثاني أكبر أحزاب إندونيسيا أمام مقر بعثة الأمم المتحدة رافعين لافتات كتب عليها "بوش.. الله يرى كل ما تفعله".

مظاهرات في أميركا
ومع استمرار القصف الأميركي لمختلف نواحي العراق تظاهر أمس آلاف الأميركيين في أوكلاند قرب سان فرانسيسكو احتجاجا على الحرب ضد العراق.

أحد مظاهر التعبير عن رفض الحرب أثناء مظاهرة بأوكلاند في كاليفورنيا

وانضم إلى التظاهرة التي جرت بدون حوادث نحو 700 طالب من جامعة كاليفورنيا
في بيركلاي.

وقال المطرب هاري بيلافونت "لقد تعبنا من زعمائنا المتورطين في قتل أولادنا وبناتنا على أرض أجنبية من أجل حماية مصالح بعض الشخصيات النافذة والمريضة في هذا البلد".

وأكد بيلافونت الذي كان من رفاق الزعيم الأسود مارتن لوثر كينغ أن "الإرهاب الحقيقي الذي يتوجب علينا محاربته هو الفقر والجهل والقمع".

وفي شيكاغو قالت الشرطة الأميركية إن نحو 1500 شخص تظاهروا أمس تعبيرا عن معارضتهم للحرب التي تشنها بلادهم على العراق. وقالت إحدى الغاضبات وتدعى كاثرين ميندوسا "نريد التصدي لقتل الأبرياء وعودة جنودنا إلى منازلهم".

وضم التجمع الذي جاء بدعوة من شبكة منظمات مناهضة للحرب جموعا مختلفة ولكن بأعداد أقل من التظاهرات التي كانت تنطلق في شيكاغو في الأسابيع التي سبقت اندلاع الحرب.

المصدر : وكالات