واشنطن تدعو لعدم انتخاب كوبا بلجنة حقوق الإنسان


حثت الولايات المتحدة الأسرة الدولية على عدم انتخاب كوبا عضوا في لجنة الأمم المتحدة لحقوق الإنسان العام المقبل.

وكانت الولايات المتحدة خسرت عضوية هذه اللجنة في مايو/أيار 2001 قبل أن تعود إليها مجددا العام الماضي.

وقال البيت الأبيض في بيان إنه لا ينبغي انتخاب أي بلد في هذه اللجنة إذا كان يخرق عمدا وبشكل دائم روحها وهدفها. وأشار إلى تصويت لجنة حقوق الإنسان "للتعبير عن قلقها حيال الخروقات الخطيرة لحقوق الإنسان التي تمارسها الحكومة الكوبية بحق شعبها"، رغم أنه تجنب إدانة هذه الخروقات أو شجبها.

وعبر البيان عن قلق الولايات المتحدة على مصير العديد من المواطنين الكوبيين الذين "اعتقلوا بطريقة تعسفية وأحيلوا إلى المحاكم وأدينوا على جريمتهم الوحيدة وهي التعبير عن رأيهم والنضال من أجل إيجاد بديل لـ44 عاما من القمع والخوف".
وقد تبنت لجنة حقوق الإنسان أمس قرارا بشأن كوبا قدمته ثلاث دول في أميركا اللاتينية هي الأروغواي والبيرو ونيكاراغوا ودعمه الأوروبيون والولايات المتحدة.

وكرر القرار الطلب الذي قدمته اللجنة عام 2002 إلى هافانا بضرورة قبول زيارة مفوضة اللجنة العليا لحقوق الإنسان لتقييم أوضاع حقوق الإنسان هناك، لكنه لم يتضمن أي انتقاد لأوضاع حقوق الإنسان وهو ما اعتبرته الحكومة الكوبية انتصارا سياسيا على الولايات المتحدة.

من جهة أخرى أخذت الولايات المتحدة أمس على لجنة حقوق الإنسان عدم إدانتها السودان وزيمبابوي اللتين تتهمهما واشنطن بانتهاك حقوق الإنسان. وقد فشل مشروعان قدمهما الاتحاد الأوروبي ودعمتهما واشنطن في إدانة هذين البلدين باللجنة.


ورفضت الدول الأفريقية الـ15 الأعضاء في اللجنة بالإجماع مشروع القرار الذي يدين السودان باستثناء أوغندا التي امتنعت عن التصويت. وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية ريتشارد باوتشر "لقد خاب أملنا ببعض الأعضاء النافذين في المجموعة الأفريقية لأنهم عارضوا مشروع هذا القرار".

وأضاف أن "الولايات المتحدة ترى هذا الأمر بمثابة فشل فاضح للجنة في الإبقاء على الأضواء مسلطة على الآلام التي يعاني منها الشعب السوداني".

وعارض الأفارقة بقوة أيضا مشروع القرار الأوروبي الذي يندد باستمرار زيمبابوي في خرق حقوق الإنسان، وحالوا دون عرضه على التصويت من خلال "عريضة عدم التحرك" التي اقترحتها جنوب أفريقيا باسم المجموعة الأفريقية.

وحصلت العريضة على 28 صوتا تشمل أصوات كافة الدول الأفريقية الأعضاء في اللجنة إضافة إلى الصين وفنزويلا والهند وباكستان وليبيا وروسيا وكوبا. وبينما صوتت 24 دولة ضد العريضة وهي الدول الأوروبية والولايات المتحدة ومعظم بلدان أميركا اللاتينية، امتنعت البرازيل عن التصويت.

المصدر : وكالات

المزيد من الأمم المتحدة
الأكثر قراءة