معالجة الوقود النووي تهدد محادثات واشنطن مع بيونغ يانغ

أعلن مسؤول في إدارة الرئيس الأميركي جورج بوش أن الولايات المتحدة تبحث إلغاء المحادثات المقررة في بكين الأسبوع المقبل بشأن مسألة البرنامج النووي لكوريا الشمالية بعدما قالت بيونغ يانغ إنها بدأت عملية إعادة معالجة وقود نووي منضب.

وقال المسؤول الأميركي الذي رفض الكشف عن اسمه إن الولايات المتحدة ليس لديها أي معلومات تؤكد صحة ذلك، واعترف بأن بيونغ يانغ يحتمل أن تكون قد أجرت هذه العملية دون علم واشنطن.

وفي وقت سابق اليوم أعلن متحدث باسم وزارة الخارجية الكورية الشمالية أن بلاده تجري بنجاح عمليات إعادة معالجة أكثر من 8000 قضيب وقود منضب، مشيرا إلى أنه تم إبلاغ واشنطن ودول أخرى معنية في الشهر الماضي اعتزام بيونغ يانغ إجراء هذا النوع من التجارب بعد استئناف برنامجها في ديسمبر/ كانون الأول الماضي.

وأضاف المتحدث أن الدرس الذي تعلمته بلاده من الحرب على العراق هو ضرورة امتلاك ما أسماه قوة ردع قوية لحماية أمن وسيادة أي دولة. واعترف بيان الخارجية للمرة الأولى بالمحادثات الثلاثية المتوقعة مع الولايات المتحدة والصين في بكين الأسبوع المقبل لمناقشة المأزق النووي المتأزم منذ ستة أشهر.

وقد أعلن متحدث باسم وزارة الخارجية اليابانية أن طوكيو ليس لديها أي معلومات تفيد بأن كوريا الشمالية تعيد معالجة وقود نووي. وأعرب عن أمله بألا تقدم كوريا الشمالية على إعادة معالجة الوقود المنضب لأنها وافقت على إجراء محادثات مع الولايات المتحدة والصين.

كما أعلنت المتحدثة الرئاسية للشؤون الخارجية في كوريا الجنوبية أن أجهزة مخابراتها لم تلحظ أي إشارة إلى شروع جارتها الشمالية في هذا المجال.

يشار إلى أن معالجة الوقود النووي تعتبر مرحلة أساسية لإنتاج البلوتونيوم مما يتيح الحصول على أسلحة نووية.

المصدر : وكالات

المزيد من أزمات
الأكثر قراءة