أنباء عن احتمال حلحلة العلاقات بين طهران وواشنطن

طهرانعلي الموسوي*


تحدثت مصادر قريبة من صنع القرار في إيران عن احتمال حصول حلحلة حقيقية في العلاقات الإيرانية الأميركية.

وقالت هذه المصادر للجزيرة نت في طهران إن القيادة الإيرانية باتت أقرب حاليا من أي وقت مضى لتحريك هذا الملف.

وأضافت أن الرئيس الإيراني محمد خاتمي قدم في اجتماع مشترك وغير علني بين أعضاء الحكومة والبرلمان الأربعاء الماضي رؤيته لوضع المنطقة ككل وكذلك الوضع الحالي بين الولايات المتحدة وإيران.

وطبقا لهذه المصادر فإن خاتمي شدد في الاجتماع على أن فتح الحوار مع واشنطن أصبح الآن يخدم المصالح الإيرانية أكثر من السابق. وقال إن عدم حصول نصر سريع في الحرب على العراق وكذلك معارضة أوروبا، جعل الولايات المتحدة تعيد النظر في تفكيرها بمهاجمة إيران والدول الأخرى.

وضمن رؤيته لأوضاع المنطقة أكد خاتمي أن الأرضية باتت مهيأة لتسليط ضغوط أقوى من أجل تقليص الوجود الأجنبي في المنطقة لأن دول المنطقة أصبحت الآن تخاف أكثر من إيران نفسها من وجود هذه القوات.

ولكنه حذر في الوقت نفسه من استمرار النزاعات بين الأطراف الإيرانية في الداخل، وقال "يجب العمل لرفع مستوى المشاركة الشعبية في الانتخابات المقبلة إلى 30 مليونا"، مشيرا إلى أن ذلك لا يتحقق إلا عبر إقرار بعض الإصلاحات السياسية.

وذكر الرئيس الإيراني أن من بين هذه الإصلاحات تخفيف الرقابة على المرشحين، في إشارة إلى إحدى اللوائح التي قدمها بشأن إصلاح القانون الانتخابي يبعد الانتخابات عن الإشراف المشدد لمجلس صيانة الدستور.

وكان الرئيس السابق هاشمي رفسنجاني الذي يترأس حاليا مجمع تشخيص مصلحة النظام -أعلى هيئة لرسم السياسات الإستراتيجية للبلاد- أكد وجود حل للعلاقة مع واشنطن.

وأشار إلى إمكانية ذلك إما عن طريق إجراء استفتاء شعبي عام بشأن هذا الموضوع، أو عبر إقرار ذلك في مجمع تشخيص مصلحة النظام باعتباره الجهة المسؤولة عن رسم الخطوط العريضة في سياسات البلاد.

وقال رفسنجاني إن الأمرين يحتاجان إلى موافقة مرشد الجمهورية الإسلامية آية الله علي خامنئي. واعتبرت تصريحات رفسنجاني التي جاءت في إطار لقاء مطول مع إحدى المجلات الإيرانية، تطورا هاما للغاية في هذا الصدد.

وفي الإطار نفسه ذكرت صحيفة يو إس توداي اليوم أن توابع التغيير الكبير في العراق حمل الكثير من الدول على تغيير لهجتها من واشنطن ومحاولة إيجاد قنوات حوار كي لا تكون الهدف التالي للولايات المتحدة الخارجة للتو من حربها على العراق.

وقالت الصحيفة إنه لوحظ في إيران مؤشرات للتغيير عبر عنه رفسنجاني حين دعا إلى حل أزمة العلاقات مع واشنطن. ونقلت عن المبعوث السابق لإدارة الرئيس بيل كلينتون إلى الشرق الأوسط دنيس روس قوله إن دولا مثل كوريا الشمالية وإيران وحتى إسرائيل ترى أن هناك واقعا جديدا يجب التعامل معه الآن، وإن هذه الدول باتت تتصرف على هذا الأساس.
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
* مراسل الجزيرة نت في طهران

المصدر : الجزيرة

المزيد من أزمات
الأكثر قراءة