باول: حكومة العراق الجديدة ستعطي أفضلية لمن ساعدها

كولن باول أمام اللجنة الفرعية في مجلس الشيوخ

تنبأ وزير الخارجية الأميركي كولن باول بأن أي حكومة جديدة في العراق ستميل إلى إعطاء معاملة تفضيلية للبلدان التي ساعدت في الإطاحة بالرئيس صدام حسين.

وأبلغ باول لجنة فرعية بمجلس الشيوخ أن الولايات المتحدة لا تنوي بعدما تغزو العراق أن تملي على الشعب العراقي مستقبله، وأن الأمر سيكون متروكا لحكومة ما بعد الحرب كي تقرر "مع من ستدخل في اتفاقات اقتصادية". غير أنه استطرد قائلا "قد يبدو لي أن شعب العراق بعد أن يتحرر سيتلفت حوله ويرى من ساعد في هذا التحرير وشارك فيه ومن لم يفعل".

وكان باول يجيب بذلك على سؤال عن الدور الاقتصادي الذي يتوقعه في العراق لفرنسا التي تحبذ إعطاء مفتشي الأسلحة مزيدا من الوقت قبل أي هجوم أميركي.
ويميل الساسة الأميركيون إلى إرجاع موقف باريس المعارض للحرب إلى مصالح اقتصادية، رغم أن الولايات المتحدة هي أيضا شريك تجاري كبير للعراق من خلال شرائها للنفط العراقي.

وأمام الإلحاح عليه كي يهدد برد انتقامي ضد المصالح الفرنسية في أجزاء أخرى من العالم، رأى باول أنه قد يكون من الحكمة ألا تسعى واشنطن وراء الانتقام. وقال إنه إذا حدث غزو أميركي فسيوضع العراق تحت قيادة قائد عسكري أميركي لبعض الوقت، لكن الولايات المتحدة ستحتفظ بنفط العراق "أمانة" للشعب العراقي.

المصدر : رويترز