كوك يدعو لسحب القوات البريطانية من الحرب


دعا وزير الخارجية البريطاني الأسبق روبن كوك الذي استقال من الحكومة الحالية احتجاجا على غزو العراق إلى سحب القوات البريطانية من الحرب. وقال في مقابلة مع صحيفة صنداي ميرور إنه ضاق ذرعا من هذه "الحرب الدموية الظالمة" وطالب بعودة قوات بلاده "قبل مقتل المزيد منها".

وأضاف أن الغزو الذي تقوده الولايات المتحدة يهدد بإذكاء كراهية للغرب. وقال "سيكون هناك إرث طويل الأمد من الكراهية للغرب إذا استمرت معاناة الشعب العراقي من آثار الحرب".

وانتقد كوك أيضا الرئيس الأميركي جورج بوش لشنه الحرب في العراق مفترضا أن الجيش العراقي سيستسلم بسرعة وأن النصر سيكون سريعا، وأكد أنه لا يمكن لأحد أن يبدأ حربا على فرضية أن "جيش العدو سيتعاون.. لكن هذا تحديدا ما فعله الرئيس بوش".

كما حذر من مخاطر حصار بغداد ودعا الجيش الأميركي إلى دراسة تكتيكات أخرى. وقال إنه ليس هناك وحشية في الحرب أشد من الحصار، "الناس تجوع وتنقطع المياه ومصادر الطاقة ويموت الأطفال".

وكانت استقالة كوك من حكومة بلير كوزير لشؤون الحكومة في مجلس العموم واحدة من أقوى اللطمات السياسية التي تعرض لها بلير الذي واجه تمردا داخل صفوف حزبه الحاكم خلال تصويت برلماني على خوض حرب.

وقال متحدث باسم مكتب رئيس الوزراء البريطاني توني بلير إن تصريحات كوك لن تؤثر على موقف الحكومة. وأشار إلى أن روبن كوك يلتزم موقفا معروفا بشكل جيد إزاء العراق وهو موقف لا تشاركه فيه الحكومة.

المصدر : رويترز

المزيد من أزمات
الأكثر قراءة