صاروخ يصيب مقر قيادة إيساف في كابل


أصاب صاروخ مساء أمس مقر قيادة قوة إرساء الأمن في العاصمة الأفغانية كابل. وأكد قائد الشرطة الأفغانية أن قذيفة صاروخية أصابت المقر الرئيسي لقوة إيساف على مقربة من السفارة الأميركية ومقر الرئاسة الأفغانية.

وأوضح المسؤول الأفغاني أن قذيفة ثانية سقطت في حي بول شاكري شرقي العاصمة كابل على مسافة بعيدة من مقر إيساف. وأفاد شهود عيان بأن سيارات تابعة للشرطة هرعت إلى المكان الذي وقع فيه الانفجار ولم يعرف بعد إذا ما كان هذا القصف أسفر عن إصابات أو قتلى.

يأتي ذلك في الوقت الذي تشهد فيه مناطق جنوبي أفغانستان عملية عسكرية للقوات الأميركية تستهدف أماكن يعتقد أن عناصر من حركة طالبان تتحصن بها. وقتل عشرة أشخاص يعتقد أنهم من عناصر طالبان في حين أصيب ثلاثة وأسر 13 في المعارك التي تجرى على حدود ولاية أوروزغان بين 1200 جندي أفغاني حكومي يساندهم الجيش الأميركي ومجموعة تضم ما بين 50 إلى مائة من عناصر طالبان.

كما اعتقلت الشرطة الأفغانية 30 شخصا بينهم مسؤول سابق في نظام حركة طالبان أثناء حملات بحث في مدينة قندهار وضواحيها جنوبي أفغانستان بدأت مساء أمس.

من ناحية أخرى أعلن روغر كينغ المتحدث باسم القوات الأميركية في قاعدة بغرام الجوية قرب العاصمة الأفغانية كابل أن القوات الأميركية تدرس حاليا توسيع هجماتها للقضاء على العناصر الموالية لطالبان والتي يشتبه أنها وراء هجوم أول أمس الذي أودى بحياة جنديين أميركيين وإصابة آخر.

في هذه الأثناء دعا الملا داد الله أخند القائد البارز في حركة طالبان إلى شن هجوم كبير على القوات الأميركية، وأكد أن طالبان ستشن هذا الهجوم من أجل الدفاع عن مصالح الشعب الأفغاني واستمرار فريضة الجهاد مشددا في تصريح لهيئة الإذاعة البريطانية على أن الشعب الأفغاني يجب أن يتمرد على القوات الأميركية والأفغانية. وقال أخند إن زعيم حركة طالبان الملا عمر لا يزال حيا.

المصدر : الجزيرة + وكالات

المزيد من عسكري واستراتيجي
الأكثر قراءة