بيونغ يانغ ترفض أي تفتيش نووي أو نزع أسلحة


واصلت كوريا الشمالية تحديها لمطالب الولايات المتحدة بتقديم تنازلات بشأن برنامجها النووي، واعتبرت اليوم أن تقديم مثل هذه التنازلات سيؤدي لتعرضها لضربة عسكرية مثل العراق.

وأكدت صحيفة رودونغ سينمون الناطقة باسم الحزب الحاكم إصرار بيونغ يانغ على رفض أي مطالب دولية بالسماح بدخول مفتشي الأسلحة إليها أو التعهد بنزع أسلحتها. وقالت الصحيفة إن "العراق ارتكب هذا الخطأ وإنه يدفع الثمن الآن".

من جهة أخرى وفي إطار التصعيد الذي تشهده شبه الجزيرة الكورية وصفت كوريا الشمالية اليوم التدريبات العسكرية المشتركة التي تجريها حاليا الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية بأنها تجربة لحرب نووية، وأنها توضح الاستعدادات الأميركية لمهاجمتها بعد انتهاء الحرب على العراق.

وقالت وكالة الأنباء الرسمية الكورية الشمالية إن المناورات العسكرية التي تجريها كوريا الجنوبية قرب الحدود الفاصلة بين البلدين "استفزاز لا يمكن التغاضي عنه يهدد جهود التقارب بين الجانبين". واعتبرت الوكالة في تعليق لها أن القوات الكورية الجنوبية اختارت الحرب ضد الشمال والسير ضد اتجاه إعادة التوحيد المستقل.

جاء ذلك في الوقت الذي أجرت فيه القوات الأميركية والكورية الجنوبية مناورات ميدانية تشمل معارك وهمية وعمليات إنزال برمائي.

المصدر : وكالات

المزيد من أزمات
الأكثر قراءة