سفير أميركي يؤكد عدم وجود رادارات أوكرانية بالعراق


أكد السفير الأميركي في أوكرانيا أن القوات الأميركية الغازية للعراق لم تعثر بعد على أي أنظمة رادار تشتبه واشنطن بأن كييف باعتها لبغداد ويمكن أن تعرض حياة الطيارين الأميركيين والبريطانيين للخطر.

وقال السفير كارلوس باسكوال في تصريحات صحفية نشرت اليوم إن قضية هذه الأنظمة لم تنته بعد، مشيرا إلى أن الهدف الرئيسي لقوات بلاده الآن هو تحقيق النصر في الحرب على العراق.

وأضاف باسكوال من جهة أخرى أن بلاده أدرجت أوكرانيا في قائمة حلفاء الحرب على العراق بناء على طلبها، موضحا أن هؤلاء الحلفاء سيتمتعون بحق الحصول على عقود في مشاريع إعادة إعمار العراق بعد الحرب.

وتأتي هذه التصريحات بعد يومين من تأكيد الرئيس الأوكراني ليونيد كوتشما أن هذه الحرب ستثبت أن بلده لم تبع أي أنظمة رادار للحكومة العراقية كما تزعم واشنطن.

وتدهورت العلاقات بشكل كبير بين البلدين منذ قدم حارس شخصي سابق للرئيس كوتشما شريطا يشير إلى أن الأخير صرح ببيع نظام "كولتشوجا" للدفاع الجوي، وهو نظام يرصد طائرات العدو ولكنه لا يطلق إشارات يمكن للطائرات رصدها. ونفت أوكرانيا مرارا بيع النظام للعراق إلا أنها فشلت في إقناع فريق من الخبراء الأميركيين والبريطانيين بذلك أثناء زيارة قاموا بها في أكتوبر/تشرين الأول الماضي للتحقيق في الموضوع.

وإثر تصاعد الخلاف بين الجانبين أوقفت الولايات المتحدة مساعدات حجمها 55 مليون دولار أي نحو 35% من إجمالي المبلغ الذي يقدم لكييف تماشيا مع قانون مساندة الحرية.

وتتلقى حكومة كييف أيضا مساعدات أميركية تنفيذا لبرامج حظر انتشار الأسلحة ولتطهير وإغلاق محطة الطاقة النووية في تشرنوبيل التي شهدت أسوأ حادث نووي في العالم عام 1986، وستستمر واشنطن في مساندة هذه البرامج.

وبلغ إجمالي المساعدات السنوية الأميركية لأوكرانيا نحو 220 مليون دولار في الأعوام الأخيرة لإدارة الرئيس الأميركي السابق بيل كلينتون.

المصدر : أسوشيتد برس

المزيد من أزمات
الأكثر قراءة