بلير: عملية الإطاحة بالرئيس العراقي صعبة وقاسية


حذر رئيس الوزراء البريطاني توني بلير اليوم من أن الحرب على العراق ستستغرق وقتا وأنها تمر الآن بأصعب وأدق لحظاتها. وأقر بلير بأن القوات الأميركية والبريطانية في العراق تمر "بأوقات قاسية وصعبة".

وأوضح بلير في تصريحات لهيئة الإذاعة البريطانية أن الحرب بدأت منذ أسبوع تم خلالها تحقيق إنجازات كثيرة على حد تعبيره. وقال إنه لا يعرف ما إذا كان الرئيس العراقي صدام حسين قد قتل أو أصيب في القصف معربا عن اعتقاده بأن العراقيين يذيعون له خطبا واجتماعات مسجلة.

وأعرب رئيس الوزراء البريطاني عن تأييده إقامة حكومة تتمتع بأكبر صفة تمثيلية للعراقيين يتم تشكيلها مع الأمم المتحدة. وأشار إلى اتفاقه مع الرئيس الأميركي جورج بوش ورئيس الوزراء الإسباني خوزيه ماريا أزنار في قمة الأزور منذ حوالي أسبوعين على أنه ينبغي صدور قرار من الأمم المتحدة ليس بشأن الجانب الإنساني فحسب بل أيضا بشأن الإدارة المدنية في العراق.

وجاءت تصريحات رئيس الوزراء البريطاني بعد اجتماعه مع الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان في نيويورك. وبحث الجانبان خلال اجتماعهما الوضع الإنساني في العراق ودور الأمم المتحدة بعد انتهاء الحرب. وأشار متحدث باسم الأمين العام إلى ترحيب أنان وبلير بالتقدم الذي أحرزه أعضاء مجلس الأمن بالتوصل إلى اتفاق لإعادة تفعيل برنامج النفط مقابل الغذاء. وأوضحت مصادر الجانبين أنه يمكن لمجلس الأمن أن يصوت اليوم على مشروع قرار بهذا الشأن.

وكان بلير قد اجتمع مع الرئيس الأميركي جورج بوش أمس في منتجع كامب ديفد الرئاسي وبحثا الغزو الأميركي البريطاني الجاري حاليا على العراق.

المصدر : وكالات

المزيد من أزمات
الأكثر قراءة