إسرائيل تنتقد سترو حول تصريحاته بازدواجية المعايير الغربية


استدعت وزارة الخارجية الإسرائيلية السفير البريطاني في تل أبيب "للتنديد" بتصريحات وزير الخارجية البريطانية جاك سترو الذي أعلن أنه يأسف لأن الغرب لا يعتمد تجاه إسرائيل نفس الصرامة التي يبديها تجاه العراق.

وأعلن ناطق باسم الوزارة أن مديرها العام يواف بيران أكد للسفير البريطاني شيرارد كوبر-كولز لدى استدعائه مساء الخميس أن إسرائيل تعتبر تصريحات الوزير جاك سترو "خطيرة" و"لا أساس لها قطعا". وأضاف بيران أن تصريحات سترو "مثيرة للسخط" وأنها قد تضر بعملية السلام.

وقال بيران للسفير البريطاني إن رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون ووزير خارجيته سيفان شالوم "يعتبران تصريحات سترو خطيرة ولا سيما المحاولة التي لا أساس لها لإقامة مقارنة بين الحملة الدولية ضد النظام العراق والصراع الإسرائيلي العربي".

وكان سترو أقر الثلاثاء في مقابلة مع الإذاعة البريطانية "BBC" بأن الغرب بما في ذلك بريطانيا انتهج سياسة الكيل بمكيالين إزاء العراق والصراع الإسرائيلي الفلسطيني.

واعترف الوزير البريطاني بأن "هناك قلقا من ازدواجية لغة البلدان الغربية التي تقول إن قرارات مجلس الأمن بشأن العراق يجب أن تطبق, بينما لا تبدي حزما إزاء تطبيق القرارات المتعلقة بالصراع الفلسطيني الإسرائيلي". وفي رد على سؤال بشأن ما إذا كان يشعر بالذنب قال سترو "بشكل من الأشكال نعم، وسنسعى إلى تدارك ذلك".

وقد حاولت بريطانيا اليوم الجمعة تهدئة الجدل في إسرائيل بعد تصريحات سترو وقال متحدث بريطاني إن وزير الخارجية "اعتبر أنه يجب تطبيق جميع قرارات الأمم المتحدة وليس فقط تلك المتعلقة بالعراق". وأضاف "من الطبيعي أننا لا نعتبر أن الوضعين متشابهان". في إشارة إلى القضيتين الفلسطينية والعراقية.

وأوضح المتحدث أن قرارات الأمم المتحدة المتعلقة بعملية السلام في الشرق الأوسط تفرض واجبات ليس فقط على إسرائيل ولكن أيضا على الفلسطينيين والدول العربية المجاورة، مشيرا إلى أن جاك سترو أعرب بوضوح في مقابلة عن استيائه من "الإرهاب الذي يجد الإسرائيليون أنفسهم يعيشون في ظله".

المصدر : وكالات

المزيد من أزمات
الأكثر قراءة