بوش يؤكد تقدم الغزو ويحتاج لميزانية إضافية

undefined

قال الرئيس الأميركي جورج بوش إن "قوات التحالف بقيادة الولايات المتحدة تحرز تقدما منتظما في العراق". وأوضح بوش في تصريح بمقر وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) أنه لا يمكن تحديد مدة هذه الحرب إلا أنه أكد ثقته في نتيجتها قائلا "سننتصر، سننزع أسلحة النظام العراقي. وسينتهي النظام العراقي. وسيصبح الشعب العراقي حرا".

وشدد بوش على أن الجهود لنزع أسلحة العراق والإطاحة بالرئيس العراقي صدام حسين تشهد تقدما. وأكد التزام التحالف الذي تقوده واشنطن تجاه ما أسماه إنهاء معاناة الشعب العراقي. ووعد العراقيين بمساعدات غذائية وطبية في أقرب وقت. وأعلن أن قائد القيادة المركزية الأميركية الجنرال تومي فرانكس أبلغه باستمرار جهود نزع الألغام في ميناء أم قصر وتهيئته لاستقبال المعونات الإنسانية للعراقيين على الفور.

وأكد الرئيس الأميركي أن هناك حاجة عاجلة لتمويل إضافي للحرب ضد العراق، وحث الكونغرس على التخلي عن العمل كالمعتاد للإسراع بإقرار طلب إدارته نفقات عاجلة قدرها 74.7 مليار دولار. وطالب بوش نواب الكونغرس بالمرونة في تمرير هذه الزيادة مؤكدا أنها لا تعتبر نفقات إضافية لأنها تحقق مصالح الولايات المتحدة بكسب الحرب، على حد تعبيره. وأوضح أنه يجب إقرار هذه الميزانية الإضافية قبل 11 أبريل/ نيسان المقبل.

وفي إطار هذه الميزانية الإضافية سيخصص حوالي 63 مليار دولار لتمويل العمليات العسكرية بما في ذلك نشر المزيد من القوات وتوفير صواريخ كروز والقنابل الذكية وتوفير رواتب الوحدات المقاتلة.

وسيجري تمويل عمليات الإغاثة الإنسانية وإعادة إعمار العراق بحوالي 2.3 مليار دولار وسيخصص أيضا حوالي 6 مليارات دولار لمساعدة الدول التي تتعاون مع الولايات المتحدة في حربها على ما يسمى الإرهاب مثل مصر والأردن وإسرائيل وباكستان وأفغانستان. كما ستوجه إدارة بوش جزءا من تلك المخصصات الإضافية لوزارة الأمن الداخلي للوقاية من هجمات محتملة في الولايات المتحدة.

المصدر : الجزيرة + وكالات