مقتل ثلاثة جنود أفغان واعتقال اثنين من القاعدة


قال مسؤول أفغاني رسمي إن ثلاثة جنود أفغان لقوا مصرعهم عندما هاجم مقاتلون في حركة طالبان المخلوعة والحزب الإسلامي بزعامة قلب الدين حكمتيار موقعا للجيش الأفغاني قرب مدينة قندهار جنوبي البلاد فجر اليوم.

ووقع الهجوم في موقع والث العسكري على بعد 30 كلم جنوبي مدينة سبين بولدك القريبة من الحدود الباكستانية. وقال حاكم سبين بولدك فضل الدين آغا إن المهاجمين تمكنوا من الفرار بعد ساعة من تبادل إطلاق النيران مع جنود الموقع العسكري الأفغاني في حين أصيب خمسة جنود آخرين.

وتزامن الهجوم مع إعلان القوات الأميركية اعتقال رجلين والعثور على كميات من الذخيرة أثناء عملية عسكرية كبيرة بجنوب شرق أفغانستان هي الأكبر من نوعها منذ شهور حيث تمشط هذه القوات الكهوف الجبلية وتقوم بعمليات بحث من منزل إلى آخر.

وقال المتحدث باسم القوات الأميركية في أفغانستان الجنرال روجر كينغ للصحفيين في قاعدة بغرام -مركز قيادة الجيش الأميركي بأفغانستان شمالي العاصمة كابل- إنه لم تقع أي مواجهات حتى الآن أثناء العملية الجارية في ولاية قندهار المعقل السابق لحركة طالبان في جنوب أفغانستان. وأضاف أن الرجلين اعتقلا بعد العثور على كمية صغيرة من ذخيرة الأسلحة الخفيفة.

وتواصل قوة من نحو ألف جندي هجوما جويا وبريا كبيرا لملاحقة عناصر القاعدة وطالبان في إطار عملية أطلق عليها اسم "الهجوم الباسل" تشنها قوات التحالف بقيادة أميركية في جبال سامي غار شرقي قندهار والقريبة من الحدود الباكستانية.

وتركز العملية الأخيرة على عدة قرى ومجموعة من الكهوف على بعد 100 كلم غربي مدينة قندهار معقل زعيم حركة طالبان الملا عمر. ويشارك نحو 600 جندي أجنبي في العملية التي بدأت منذ فجر يوم الخميس لكن كينغ نفى أنباء مفادها أن 3000 جندي أفغاني يشاركون في العملية.

ويعتقد أن العديد من أعضاء القاعدة وطالبان يختبئون في المنطقة الحدودية الجبلية بين أفغانستان وباكستان.

المصدر : وكالات

المزيد من أحزاب وجماعات
الأكثر قراءة