مجلس الأمن يحث إثيوبيا وإريتريا على قبول الحدود الجديدة


دعا مجلس الأمن الدولي إثيوبيا وإريتريا إلى قبول خطة مستقلة لترسيم الحدود المتنازع عليها بينهما بشكل كامل.

وجدد قرار وافق عليه أعضاء المجلس بالإجماع عمل بعثة الأمم المتحدة التي تتولى حفظ السلام في منطقة الحدود بين البلدين لمدة ستة أشهر أخرى حتى 15 سبتمبر/ أيلول المقبل.

وتحرك مجلس الأمن بعد أن أبلغه الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان في مؤخرا أن رئيس الوزراء الإثيوبي مليس زيناوي أعرب عن تحفظات خطيرة بشأن عمل اللجنة وهدد برفض عملها إذا لم تتم معالجة بعض الأمور التي تثير احتجاج أديس أبابا.

وقال أنان في تقرير للمجلس إنه بعث برسائل إلى زيناوي والرئيس الإريتري أسياس أفورقي تعهد فيها بمساعدتهما على تنفيذ أي عملية نقل للحدود قد تنتج عما توصلت إليه اللجنة. وطالب أنان البلدين باستغلال الفرصة لتعزيز السلام بينها.

ويشار إلى أن إثيوبيا وإريتريا اتفقتا في ديسمبر/ كانون الأول 2000 على السماح للجنة مستقلة في لاهاي بهولندا بترسيم حدود جديدة بين البلدين.

المصدر : وكالات

المزيد من الأمم المتحدة
الأكثر قراءة