مقتل شخصين عشية نزع سلاح المتمردين في آتشه

جنود إندونيسيون ينسحبون من إحدى قرى إقليم آتشه (أرشيف)

قتل مدنيان وجرح آخران في إقليم آتشه بإندونيسيا قبل يوم واحد من الموعد المحدد لقيام مقاتلي حركة تحرير آتشه بنزع أسلحتهم وقيام الجيش الإندونيسي بالتراجع إلى مواقعه الدفاعية في الإقليم.

وقال شاهد عيان إن مدنيا عمره 30 عاما قتل عندما أطلق عليه ملثمان يقودان دراجة نارية الرصاص، ثم لاذا بالفرار في بلدة دوريا رامبات غربي إقليم آتشه. وفي حادث آخر أطلق جندي حكومي الرصاص في وقت متأخر من ليلة الجمعة على شخص مدني فأرداه قتيلا، وجرح مدنيان آخران.

وقد مثل أول شهرين من الهدنة بين حركة المتمردين وحكومة جاكرتا مفاجأة للمراقبين من حيث الانخفاض الشديد في أعداد القتلى، إلا أن الاتفاقية بين الجانبين سوف تدخل غدا الأحد مرحلة جديدة أكثر حساسية.

وحسب ما تنص عليه بنودها يتعين خلال الأشهر الخمسة القادمة تطبيق نزع سلاح مقاتلي حركة آتشه، حيث يتوجب عليهم التخلي عن أسلحتهم ومدفعياتهم في مناطق معينة، كما يتوجب على الجيش الانسحاب إلى مواقعه السابقة في الإقليم.

وبدأ مركز هنري في جنيف التوسط بين الحكومة الإندونيسية ومقاتلي حركة تحرير آتشه منذ العام 2000، ويقاتل متمردو حركة تحرير آتشه منذ 26 عاما من أجل الحصول على حكم ذاتي في الإقليم، وأدى هذا الصراع الدامي إلى مقتل 12 ألفا خلال العقد الأخير.

المصدر : وكالات