جنرال إسرائيلي يتوقع الحرب على العراق خلال أيام

إسرائيليون يتدربون على ارتداء أقنعة واقية من الغاز (أرشيف)
أعلن الرئيس السابق للاستخبارات العسكرية الإسرائيلية الجنرال عاموس مالكا اليوم الخميس أن شن حرب أميركية على العراق أصبح مسألة أيام, ويفترض أن يحصل كحد أقصى في نهاية فبراير/ شباط الجاري أو بداية مارس/ آذار المقبل.

وقال مالكا -وهو ضابط احتياط في الجيش الإسرائيلي- في حديث إلى الإذاعة العامة الإسرائيلية إن "العد العكسي كان بدأ قبل بضعة أسابيع أو أشهر، إلا أننا انتقلنا أمس (الأربعاء) إلى عد الأيام".

وأضاف أن "الأميركيين لم يقدموا لمجلس الأمن إلا بعض المعلومات التي يمتلكونها, ولم يكشفوا بالتأكيد المعلومات الأكثر أهمية التي بحوزتهم", ملمحا إلى أن إسرائيل أعطت الولايات المتحدة جزءا من هذه المعلومات.

وكان الضابط الإسرائيلي يشير إلى بيان وزير الخارجية الأميركي كولن باول أمام مجلس الأمن الدولي والذي قدم خلاله ما أسماه "أدلة" على امتلاك العراق أسلحة الدمار الشامل. ورفض مالكا الإدلاء بأي تعليق إضافي على الموضوع.

وخصصت الصحف الإسرائيلية أمس صفحاتها الأولى "لحرب وشيكة" على العراق, بعد مداخلة باول. فقد كتبت صحيفة يديعوت أحرونوت الواسعة الانتشار تقول "في الطريق إلى الحرب", في حين عنونت معاريف "إطلاق الرصاصة الأولى".

وذكرت يديعوت أحرونوت في افتتاحيتها أن "كولن باول لم يعلن أمس الحرب على العراق.. فالحرب على العراق أعلنها الرئيس (الأميركي) جورج بوش في خطابه حول حالة الاتحاد يوم 27 يناير/ كانون الثاني.. وقد تلا السيد باول أمس القرار الاتهامي ضد العراق الذي صدر الحكم عليه".

واتهم باول العراق بإنتاج أسلحة كيميائية وبامتلاك القدرة على إنتاج فيروس الجدري واستخدامه كسلاح بيولوجي, وبسعيه لمواصلة برنامج إنتاج صواريخ بعيدة المدى. وأرفق كلامه بصور التقطتها الأقمار الصناعية.

المصدر : الفرنسية