الناتو يؤجل قرارا بشأن العراق للأسبوع المقبل

جورج روبرتسون

أعلن الأمين العام لحلف شمال الأطلسي (الناتو) جورج روبرتسون أن الحلف أرجأ اتخاذ قرار بشأن مساندة الولايات المتحدة وحماية تركيا في حال اندلاع الحرب على العراق إلى الأسبوع المقبل.

وقال روبرتسون في مؤتمر صحفي في ختام اجتماع استثنائي لسفراء الدول الأعضاء الـ19 في بروكسل اليوم إن المجتمعين لم يتوصلوا إلى نتيجة نهائية بشأن هذا الموضوع، لكنه عبر عن ثقته في أن الحلف سيوافق بالإجماع على إجراءات خطة حماية متأنية الأسبوع المقبل بعد انتهاء ما يسمى بفترة السكوت.

وأشار إلى أن كل الحلفاء متفقون تماما على مبدأ الدفاع عن تركيا إذا وقعت أي حرب، كما شدد على أن تضامن الحلف مع أنقرة ليس موضع شك.

وحالت فرنسا وألمانيا وبلجيكا حتى الآن دون بدء الحلف بالتحضير لتقديم دعم لتدخل عسكري محتمل في العراق، معتبرين أن مثل هذا القرار سيضع الحلف في منطق الحرب. وتطالب هذه الدول بمنح الدبلوماسية مزيدا من الوقت.

وقال مراسل الجزيرة في بروكسل إن فرنسا وألمانيا إلى جانب بلجيكا ترفض الرأي الذي يقول إن الحرب أصبحت أمرا لا مفر منه رغم الحرب النفسية التي تمارسها الولايات المتحدة الأميركية.

وأوضح دبلوماسيون أنه طبقا للوائح الناتو فإن قرار البدء بالتخطيط العسكري يعتبر نافذا ما لم تتقدم أي دولة عضو باعتراضات تكسر ما يعرف بفترة السكوت بحلول الساعة 11 بتوقيت غرينتش الاثنين القادم.

وتتضمن لائحة المطالب الأميركية التي قدمها السفير الأميركي لدى الحلف نيكولاس بيرنز يوم 16 يناير/ كانون الثاني الماضي فتح المجالات الجوية والموانئ والقواعد العسكرية في أراضي دول الحلف أمام القوات الأميركية، وإرسال بطاريات باتريوت المضادة للصواريخ وطائرات إنذار مبكر إلى تركيا.

المصدر : وكالات