إسرائيل تتعرف على جثة رائدها وواشنطن تؤبن الضحايا

صورة توضيحية أصدرتها ناسا تظهر مكان التشققات في الجناح الأيسر من مكوك الفضاء كولومبيا

أعلنت إسرائيل أنه تم التعرف على جثة رائد الفضاء إيلان رامون الذي قضى في حادثة المكوك كولومبيا وأنه سيدفن في الأيام المقبلة في إسرائيل. وقال الملحق العسكري في السفارة الإسرائيلية بواشنطن رامي فالك إن وكالة الفضاء الأميركية "ناسا" أبلغت السفارة رسميا بأنها تعرفت على جثة رامون الذي قتل في أول رحلة فضائية له.

رامون قبيل انطلاق
رحلته الفضائية
ورفض فالك القول إذا كانت عملية التعرف على رامون تمت بفحص عينات الحمض الريبي النووي (DNA) أو بواسطة الأسنان. وكانت الإذاعة الإسرائيلية ذكرت في وقت سابق أن وزارة الدفاع الإسرائيلية تلقت معلومات من الولايات المتحدة تؤكد التعرف على جثة رامون, وأنه سيدفن الأسبوع المقبل في إسرائيل.

تأبين الضحايا
من جهة أخرى أقيمت في مدينة هيوست بولاية تكساس الأميركية مراسم تأبين ضحايا المكوك السبعة. ودقت الأجراس سبع مرات في مركز ليندون جونسون الفضائي لتوديع الرواد الذين لقوا حتفهم في الحادث. وقال الرئيس الأميركي جورج بوش ناعيا مايكل أندرسون وريك هازبند ووليام ماكول وكالبانا شاولا ولوريل كلارك وديفد براون وإيلان رامون إن "مهمتهم كانت أوشكت على الانتهاء وقد فقدناهم وهم قريبون جدا من ديارهم".

جورج بوش يصلي مع الحاضرين في حفل تأبين الضحايا
وفي مراسم التأبين التي استغرقت ساعة توالت الصلوات والأناشيد في ساحة صغيرة تحيط بها الأشجار في المركز الذي يعد قلب برنامج الفضاء الأميركي. وتجمع في المكان نحو 1500 شخص بينهم عائلات الضحايا ومسؤولو ناسا وأعضاؤها إضافة إلى الرئيس بوش وزوجته لورا. ورافق بوش في موكب التأبين جون غلين وهو أول رائد فضاء أميركي ونيل أرمسترونغ أول رجل وضع قدميه على سطح القمر.

في غضون ذلك أكد بوش أن برامج أبحاث الفضاء الأميركية ستستمر رغم كارثة كولومبيا ومقتل رواده. وقال بوش في خطاب ألقاه أمام المركز الوطني للصحة في بيتيسدا بضاحية واشنطن إن الولايات المتحدة ستظل تذكر طاقم المكوك برجاله ونسائه موضحا أن "مهمتهم التي استمرت 16 يوما كانت تعد بالرد على مشاكل علمية لا نجد لها حلولا على الأرض". وأضاف أنه "بينما نشعر بالأسى لفقدان رواد الفضاء ستستمر القضية التي ماتوا من أجلها وأميركا ستواصل استكشاف الفضاء".

الحلقة المفقودة

رون ديتمور يتحدث عن ملابسات تفكك المكوك كولومبيا
أما في سياق التحقيقات الرسمية لمعرفة أسباب تفكك المكوك قبيل هبوطه في قاعدة جون كنيدي بولاية فلوريدا الأميركية, فقد قال مسؤول في ناسا إن المحققين لا يزالون يحاولون تحديد الحلقة المفقودة التي قد تسمح بمعرفة سبب انفجار المكوك.

وجمعت ناسا بعد أكثر من 48 ساعة على وقوع الحادث عدة عناصر مثيرة للريبة, لكنها عاجزة حتى الآن عن الربط بينها للوصول إلى تفسير ممكن له. وقال مدير برنامج المهمات المكوكية في الوكالة رون ديتمور في مؤتمر صحفي بمركز جونسون الفضائي في هيوستن "إننا أمام لغز ومعلومات متناقضة".

لكنه أضاف "لقد أحرزنا تقدما مهما، لكن علينا العثور على أجزاء من الحطام قد تساعدنا على معرفة سبب المشكلة" متحدثا عن ألواح سقطت على الأرض قبل انفجار المكوك. وقال "هذا هو العنصر المفقود الذي نسعى إلى معرفته"، مشيرا في الوقت نفسه إلى أن "معرفة ما حصل بالتحديد قد لا يتحقق بتاتا".

المصدر : وكالات