مناورات أميركية إسرائيلية باستخدام صواريخ باتريوت

صاروخ باتريوت تم إطلاقه في أحد التدريبات العسكرية الأميركية الإسرائيلية (أرشيف)

أجرت القوات الإسرائيلية والأميركية تدريبات مشتركة على صواريخ باتريوت، خشية تعرض إسرائيل للقصف بصواريخ سكود من جانب العراق إذا شنت الولايات المتحدة حربا عليه.

وحاول الجيش الإسرائيلي التهوين من شأن الاختبارات الصاروخية قائلا إن المناورات الأميركية الإسرائيلية متفق عليها منذ عامين في إطار التعاون القائم بين البلدين. ووصل إلى إسرائيل نحو 200 جندي أميركي منذ منتصف يناير/كانون الثاني للاشتراك في مناورات مشتركة تجرى كل عامين حدد تاريخها هذا العام تحسبا لأي عملية أميركية ضد العراق.

يشار إلى أن إسرائيل والولايات المتحدة اللتين يربطهما اتفاق وثيق للتعاون الإستراتيجي قد كثفتا التعاون المشترك في الأسابيع القليلة الماضية خشية امتداد النزاع في العراق إلى الأراضي الإسرائيلية.

يذكر أن العراق أطلق 39 صاروخا من نوع سكود على إسرائيل خلال حرب الخليج عام 1991، وأسفر القصف الصاروخي العراقي عن سقوط قتيلين على الأقل وإصابة مئات الأشخاص من الجانب الإسرائيلي. ويومها امتنعت إسرائيل عن الرد بضغط من الولايات المتحدة التي كانت تريد المحافظة على تماسك الائتلاف الدولي ضد العراق الذي ضم دولا عربية.

وتعتبر صواريخ باتريوت التي يجري اختبارها اليوم متطورة عن تلك التي استخدمت في حرب عام 1991 التي لم تنجح بفاعلية في التصدي لصواريخ سكود. كما تنشر إسرائيل صواريخ أرو الجديدة ويقدر ثمنها بمليارات الدولارات وهي الصواريخ الوحيدة القادرة على تعقب صواريخ ذاتية الدفع خارج المجال الجوي للأرض.

المصدر : وكالات