تسفانغيراي ينفي ضلوعه بمؤامرة لاغتيال موغابي

مروغان تسفانغيراي يحيي أنصاره لدى وصوله مقر المحكمة العليا في هراري بصحبة زوجته

أكد زعيم حركة التغيير من أجل الديمقراطية المعارضة في زيمبابوي مورغان تسفانغيراي أنه لم يكن وراء مؤامرة استهدفت اغتيال الرئيس روبرت موغابي. وقال في تصريحات لهيئة الإذاعة البريطانية في افتتاح محاكمته في هراري اليوم إنه لا يثق بالمحكمة ولديه شكوك تجاهها.

وأضاف أنه لم يكن الجهة التي اقترحت القضاء على موغابي، وأنه لم يتحدث إلا عن العملية الانتخابية التي يمكن إجراؤها في حال إقصاء موغابي عن السلطة، وأوضح أنه أشار إلى إمكانية تعيين نائب للرئيس يتولى السلطة في هذه الحالة لحين إجراء انتخابات.

ويمثل تسفانغيراي واثنان من مساعديه هما الأمين العام لحركة التغيير من أجل الديمقراطية وليشمان نكوبي، والمسؤول عن قطاع الزراعة في الحركة رينسون غازيلا أمام محكمة العدل العليا في هراري.

واتهم قادة المعارضة الثلاثة بالخيانة قبل وبعد الانتخابات الرئاسية المثيرة للجدل التي جرت في مارس/ آذار العام الماضي وفاز فيه موغابي وذلك لمشاركتهم المزعومة في "مؤامرة" تهدف إلى اغتيال رئيس الدولة. ويواجه المتهمون عقوبة الإعدام في حال إدانتهم.

المصدر : الفرنسية