الصحف البريطانية تهاجم شيراك وتصفه بدودة الأرض


undefinedأقحمت الصحف البريطانية نفسها في الأزمة القائمة بين بريطانيا والولايات المتحدة من جهة وفرنسا من جهة أخرى، على خلفية تباين المواقف بينهما بشأن الحرب على العراق، وذلك عندما قررت مهاجمة الرئيس الفرنسي جاك شيراك في عقر داره.

فقد فاجأت صحيفة "ذي صن" الواسعة الانتشار الفرنسيين بتقديم إصدارها اليومي لهم بالمجان، وقد تصدر الصفحة الأولى منه عنوان بالفرنسية يقول "شيراك دودة"، ووضع العنوان فوق صورة لدودة الأرض برأس شيراك وهي تزحف خارج خريطة فرنسية متشققة.

وخاطبت الصحيفة الفرنسيين على صدر صفحتها الأولى بقولها "نعتقد أن رئيسكم … جاك شيراك… عار على أوروبا بتهديده المستمر بالاعتراض على عمل عسكري تنفيذا لإرادة الأمم المتحدة في العراق".

ووصفت الصحيفة الموقف الفرنسي بالمنافق مؤكدة أن الجميع يعلم أن الرئيس الفرنسي سيؤيد الأمم المتحدة في النهاية والولايات المتحدة وبريطانيا، وهددت الصحيفة شيراك بقولها "عندما يرحل صدام حسين سيلتفت البريطانيون وبقية الأوروبيين إلى فرنسا ليسألوا ما إذا كان هذا البلد لا يزال حليفا".

أما صحيفة "ديلي ميل" اليمينية واسعة الانتشار أيضا فقد خصصت افتتاحية من صفحتين لشيراك الذي وصفته بأنه "قواد باريس"، قالت فيها "إن فرنسا كانت سباقة إلى الحرية والعدالة، ولكن مع شيراك باتت قوادا يعمل لحساب أسوأ الأنظمة في العالم"، وقالت إنه ليست يدا شيراك ملطختين فحسب بالدماء ولكن ينبغي وضع الأصفاد في يديه بسبب اختلاساته، وزعمت الصحيفة أنه لو لم ينتخب شيراك رئيسا لفرنسا لكان حكم عليه بالسجن لمدة طويلة.

وعلقت المتحدثة باسم الرئيس الفرنسي على الهجمة الصحفية البريطانية بقولها "الإهانات غالبا ما تعبر عن الذين يوجهونها أكثر من الذين توجه إليهم".

المصدر : وكالات