الزعماء الأفارقة يساندون موقف فرنسا إزاء العراق


undefinedقال عشرات الزعماء الأفارقة الذين يجتمعون في باريس الخميس إنهم يساندون سعي فرنسا لإتاحة المزيد من الوقت أمام المفتشين عن الأسلحة بالعراق مؤكدين أن الحرب ينبغي ألا تكون سوى الملاذ الأخير.

وأوضح ممثلو 52 دولة أفريقية مشاركة في القمة الأفريقية الفرنسية بباريس في بيان مشترك من خمس نقاط تماثل تماما وجهة النظر الفرنسية أن "هناك بديلا للحرب".

ودعا البيان السلطات العراقية إلى "التعاون الفوري والنشط والكامل" مع المفتشين الدوليين، معلنين تأييدهم لمواصلة عمليات التفتيش. وأكد المشاركون في بيانهم "أن نزع أسلحة العراق هو الهدف المشترك للمجتمع الدولي وأن الإطار الشرعي الوحيد لمعالجته هو الأمم المتحدة".

وتحتل ثلاث دول أفريقية مقاعد غير دائمة في مجلس الأمن حاليا وهي غينيا والكاميرون وأنغولا. ويمكن أن تكون أصواتها حاسمة إذا طرح قرار ثان بشأن العراق على المجلس.

وهددت فرنسا باستخدام حق النقض (الفيتو) إذا ما سعت واشنطن إلى استصدار قرار جديد يخول باستخدام القوة العسكرية ضد العراق.


undefinedمن جانبه دعا الرئيس الفرنسي جاك شيراك الدول الأفريقية إلى تبني الديمقراطية وإنهاء العنف، محذرا من أن أيام الإفلات من العقاب انتهت وأن العالم لن يتسامح مع انتهاكات حقوق الإنسان والقوانين.

وهيمنت على القمة الفرنسية الأفريقية السنوية أعمال العنف المستمرة في ساحل العاج والجدل بشأن حضور رئيس زيمبابوي روبرت موغابي.

فقد أدى حضور رئيس زيمبابوي –رغم الحظر الذي فرضه الاتحاد الأوروبي على سفر رئيس زيمبابوي ومسؤولين كبار لأي من دول الاتحاد- لتظاهر عدد من المحتجين في عدد من مناطق العاصمة الفرنسية.

المصدر : وكالات