خاتمي يحذر واشنطن من التعرض لإيران


شن الرئيس الإيراني محمد خاتمي هجوما على السياسة الأميركية والإصرار على توجيه ضربة عسكرية للعراق وقال إن "الأطماع الأميركية" لن تقتصر على هذا البلد وإنما ستمتد لغيره من الدول المجاورة، مؤكدا أن الإيرانيين سيدافعون بصلابة عن ثورتهم وثرواتهم.

وانتقد خاتمي خلال احتفال أقيم في طهران بمناسبة الذكرى الرابعة والعشرين لانتصار الثورة الإيرانية موقف الولايات المتحدة من العراق ووصفه بأنه أحادي، وقال إن أي هجوم تشنه الولايات المتحدة على العراق "سيكون متوافقا مع سياستها المنفردة وتدخلها غير المشروع في مستقبل الدول الأخرى". وفي إشارة إلى إمكانية استهداف إيران بعد العراق حذر خاتمي واشنطن من مغبة التعرض لبلاده.

وجاءت تصريحات خاتمي تأكيدا للموقف الإيراني الرافض للحرب الأميركية رغم العداء المستحكم بين بغداد وطهران. وقد أحرق المشاركون في الاحتفال دمى تمثل الرئيس الأميركي جورج بوش وأعلاما أميركية ورددوا هتافات مناوئة للولايات المتحدة.

وكانت واشنطن أعربت عن مخاوف بالغة أمس من كشف إيران في الأسبوع الماضي عن نواياها في بدء معالجة اليورانيوم الذي يمكن استخدامه في الوقود النووي إثر إعلان الرئيس محمد خاتمي عن اكتشاف منجم لليورانيوم في البلاد. وتصر إيران -وهي موقعة على معاهدة حظر انتشار الأسلحة النووية- على أن برامجها سلمية تماما، ودعت مفتشي الأمم المتحدة إلى زيارة منشآتها النووية في وقت لاحق هذا الشهر للتحقق من ذلك.

المصدر : الجزيرة + رويترز

المزيد من أزمات
الأكثر قراءة