هجوم بالقذائف على موقع لإيساف في أفغانستان

جندي من إيساف أثناء دورية قرب موقع الاحتفال الذي جرى فيه تسليم ألمانيا وهولندا قيادة القوة الدولية في كابل

أطلق مجهولون قذيفتين على قاعدة تابعة للقوة الدولية لحفظ الأمن (إيساف) تقع في ضواحي العاصمة الأفغانية كابل كان يزورها وزير الدفاع الألماني
بيتر شتروك.

وقال متحدث باسم إيساف إن القذيفتين سقطتا قرب مقر قيادة الأركان الألمانية وإن الانفجار لم يوقع أي ضحايا أو أضرار. وذكر أحد مرافقي وزير الدفاع الألماني أن الوزير الذي نقل إلى موضع آمن لم يصب بأذى.

وأفاد شهود عيان أن العسكريين الموجودين في القاعدة وأعضاء الوفد الألماني لجؤوا -حسب الإجراءات المتبعة في هذه الحالات- إلى ملاجئ مضادة لقصف الطيران.

قيادة إيساف

الجنرال التركي أكين زورلو (يسار) يحيي الجنرال الألماني نوربرت فان هايست قيادة إيساف
ويأتي هذا الحادث بعد ساعات من حضور شتروك مراسم تسلم ألمانيا وهولندا قيادة إيساف لمدة ستة أشهر خلفا لتركيا.

وقال الوزير الألماني في تصريحات للصحفيين بعد الحفل إن الرئيس الأفغاني حامد كرزاي أكد له أنه لا يعارض أن يتسلم حلف شمالي الأطلسي قيادة قوة إيساف.

وعلق كرزاي في المؤتمر الصحفي نفسه بقوله إن "القرار يعود إلى الأسرة الدولية، وأفغانستان سترضى بأي قيادة"، مشيرا إلى أن كل الدول التي تولت قيادة هذه القوة حتى الآن من أعضاء الحلف.

وقد سلم الجنرال التركي أكين زورلو قيادة إيساف إلى الجنرال الألماني نوربرت فان هايست والجنرال الهولندي روبرت برتهولي. وقال القائد الألماني الجديد إن القوات الدولية لن تمدد انتشارها إلى خارج العاصمة الأفغانية، معربا عن أمله في أن يتمكن حلف الناتو من قيادة القوات الدولية بعد انتهاء تفويض القيادة الحالي.

وينتشر حاليا نحو 4200 عسكري من 28 بلدا بالعاصمة الأفغانية في إطار القوة الدولية للمساعدة على حفظ الأمن. وتتمثل مهمة هذه القوة في مساعدة السلطات الأفغانية على المحافظة على الأمن في كابل وفي ضواحيها القريبة.

المصدر : وكالات