قدامى المحاربين البريطانيين يحذرون من أعراض حرب الخليج

جنود أميركيون يتدربون على مواجهة الأسلحة الكيماوية في حرب الخليج (أرشيف)
قال عسكريون بريطانيون شاركوا في حرب الخليج إن استخدام بعض اللقاحات فضلا عن اليورانيوم المنضب في الذخائر تسبب بظهور ما يسمى بأعراض حرب الخليج.

وتسود نظريات عن الأسباب المحيطة بالإصابة بأعراض حرب الخليج من بينها لقاحات أعطيت للجنود قبل بدء الحملة العسكرية. ويشكو مئات من العسكريين السابقين الذين كانوا في الخدمة أثناء عملية "عاصفة الصحراء" عام 1991 من عدد من الأعراض الصحية المزمنة مثل الإجهاد وآلام المفاصل والحمى.

وتشير إحصاءات صادرة عن رابطة المقاتلين القدامى في حرب الخليج وعائلاتهم إلى أن أكثر من 560 جنديا بريطانيا كانوا في الخدمة أثناء عملية "عاصفة الصحراء" عام 1991 توفوا متأثرين بعدد من الأعراض الصحية المزمنة عرفت باسم أعراض حرب الخليج. وتشير أيضا إلى أن عشرة آلاف جندي أميركي ممن شاركوا في حرب الكويت لقوا حتفهم أيضا نتيجة للأعراض ذاتها والتي لم يعترف بها رسميا.

وحذر توني فلينت (55 عاما) الرئيس السابق للرابطة البريطانية -التي تضم في عضويتها 2500 شخص غالبيتهم من المصابين بالأعراض- من أن الحرب الجديدة المحتملة في العراق ستوقع مزيدا من ضحايا أعراض حرب الخليج.

وعبر فلينت عن غضبه من استخدام لقاح جديد معدل إزاء مرض الجمرة الخبيثة "قياسا على الذي تلقيناه وما زال في مرحلة تجريبية". وأكد أن 30% من الجنود الأميركيين الذين تلقوا اللقاح نفسه أصبحوا مرضى وأن ستة منهم توفوا، وتتوقع الرابطة سقوط حالتي وفاة إلى ثلاث حالات في صفوف الجنود البريطانيين الملقحين.

وتقول الرابطة إن الجنود الذين وافقوا على التلقيح أجبروا على توقيع شهادة تعفي وزارة الدفاع من أي مسؤولية، الأمر الذي نفته الوزارة بشكل قاطع.

من جانب آخر يؤكد فلينت أن ذخائر تحتوي على اليورانيوم المنضب الذي يزيد مستوى إشعاعه 100 مرة عن الإشعاعات الصادرة عن القذائف المضادة للدبابات المستخدمة عام 1991 ستستخدم في العراق.

ويتساءل الرئيس الحالي للرابطة البريطانية شون راسلينغ عن جدوى استخدام ذخائر مضادة للدبابات تحتوي على اليورانيوم المنضب ضد الدبابات العراقية "التي هي في حالة رديئة جدا". وعبر عن قلقه على الجنود والشعب العراقي الذي "سبق وقصف بآلاف القنابل المحتوية على اليورانيوم المنضب".

وأكدت زوجته ماريا راسلينغ المتحدثة باسم الرابطة إنه تم إحصاء مائة طفل لجنود ولدوا مع مشاكل مرتبطة باليورانيوم المنضب، وأن الرقم نفسه يلاحظ بين الأطفال المولودين في العراق في مناطق تعرضت لإشعاعات.

وبحسب الرابطة فإن آلافا من الجنود البريطانيين مصابون بأعراض حرب الخليج مشيرة إلى أن الوكالة الوزارية للمقاتلين القدامى أحصت 5410 جنود من حرب الخليج يتلقون تعويضا مرضيا. لكن الوزارة تؤكد أن 1200 من هذه التعويضات المرضية مرتبطة مباشرة بحرب الخليج.

المصدر : الفرنسية