شافيز يتهم معارضيه بالتزوير للإطاحة به

Venezuelan President Hugo Chavez shows his inked thumb print after signing to revoke opposition lawmakers in Caracas, November 22, 2003. One week before Venezuela's opposition will gather signatures to seek a recall vote against Chavez, his supporters are collecting signatures across the country to request a referendum against 38 opposition parliamentarians. The rival referendum signature drives are the latest battleground of the long-running conflict between followers and foes of Chavez. REUTERS/Jorge Silva

قال الرئيس الفنزويلي هوغو شافيز إنه سيميط اللثام عما وصفه بحملة التزوير التي تقوم بها المعارضة لإجراء استفتاء عام في محاولة للإطاحة به.

واتهم شافيز في كلمة أمام تجمع من مؤيديه في العاصمة كراكاس بمناسبة الذكرى الخامسة لانتخابه رئيسا للبلاد معارضيه بمحاولة القيام بانقلاب انتخابي للإطاحة به.

وتأتي تصريحات شافيز في وقت نظم فيه عشرات الآلاف من أنصاره مسيرة في العاصمة كراكاس وقاموا باقتحام ميدان يعتبر معقلا للمعارضة. ولم تتدخل الشرطة المحلية في الوقت الذي اقتحم فيه أنصار شافيز ميدان التاميرا في شرق كراكاس وهو معقل للمعارضة المناهضة للرئيس وهم يهتفون "شافيز باق".

وهاجم أنصار شافيز رئيس البلدية المحلي ليوبولدو لوبيز ورشقوه بالحجارة والعصي والقمامة. وتمكن حراسه الشخصيون من نقله بعيدا.

ووقع هذا الحادث في وقت تستعد فيه السلطات الانتخابية لتقييم طلب من المعارضة بإجراء استفتاء دستوري على حكم الرئيس في الربع الثاني من عام 2004.

ويقول زعماء المعارضة الذين يتهمون شافيز بجر فنزويلا إلى الفوضى السياسية والدمار الاقتصادي إنهم جمعوا في مطلع الأسبوع الماضي 3.6 ملايين من توقيعات المطالبين بإجراء الاستفتاء ويعتزمون تسليمها إلى المجلس الوطني للانتخابات هذا الأسبوع.

ويشكك شافيز وحكومته في هذا، ويقولان إن المعارضة لم تجمع سوى 1.9 مليون توقيع وهو ما يقل عن عدد التوقيعات المطلوبة قانونيا لإجراء استفتاء وهي 2.4 مليون توقيع.

ومن المقرر أن يتأكد المجلس الوطني للانتخابات من صحة التوقيعات ويقرر في أول يناير/ كانون الثاني القادم ما إذا كان سيجري استفتاء على حكم شافيز أم لا.

المصدر : وكالات