قافلة أميركية تتعرض لكمين جنوب شرق أفغانستان

f_US Army soldiers guard the entrance to the Tuwaitha nuclear plant 07 June 2003. UN nuclear experts were preparing to inspect the plundered Tuwaitha nuclear plant, as international debate swirled around the use of Iraqi weapons as a justification for war. AFP PHOTO/Leila GORCHEV


هاجمت مجموعة من عناصر حركة طالبان قافلة للجيش الأميركي جنوب شرق أفغانستان دون أن يسفر الهجوم عن سقوط ضحايا.

وقال متحدث عسكري أميركي إن القافلة كانت تسير على الطريق قرب قاعدة غارديز في ولاية بكتيا.

وأوضح أن المهاجمين انسحبوا بعد أن قام الجيش الأميركي بإطلاق النار عليهم، مضيفا أن مثل هذه الاشتباكات تحصل بانتظام في هذه المنطقة القريبة من الحدود مع باكستان.

وكان مقر السفارة الأميركية المحصنة تعرض لانفجار الخميس لم يؤد إلى أضرار وذلك بعد وقت قصير من اختتام وزير الدفاع الأميركي دونالد رمسفيلد زيارة لكابل. وقالت الشرطة إنها تعتقد أن الانفجار ناجم عن صاروخ أطلقه مقاتلو طالبان.

كما قامت عناصر الحركة بإطلاق عدد من الصواريخ على قاعدة أورغون العسكرية في ولاية باكتيكا من دون أن يسفر الهجوم عن سقوط ضحايا.

وفي هجوم ثالث انفجرت عبوة ناسفة خارج مجمع مبنى إدارة الإقليم، دون أن تلحق أضرارا بشرية أو مادية سوى أن واجهة في جدران المجمع انهارت.

يأتي ذلك في وقت هدد فيه مقاتلو حركة طالبان بتصعيد هجماتهم لتشمل أعضاء المجلس الأعلى للقبائل المعروف باسم (لويا جيرغا) والمقرر أن يجتمع هذا الشهر للمصادقة على دستور جديد لأفغانستان.

واتهم حافظ عبد المجيد -وهو قائد عسكري في طالبان- لويا جيرغا بأنه واجهة لتمرير القرارات التي يتخذها الأميركيون المحتلون، وقال "الأميركيون وحلفاؤهم يعدون كل هذه المسرحيات لتكريس احتلالهم لأفغانستان".

وحذر الرئيس الأفغاني حامد كرزاي الشهر الماضي من أن طالبان قد تصعد هجماتها قبيل اجتماع لويا جيرغا المقرر أن يبدأ بالعاصمة كابل في العاشر من الشهر الجاري إلا أنه قد يؤجل يومين أو ثلاثة لاعتبارات متعلقة بالإعداد والانتقال.

المصدر : وكالات