القوميون يتقدمون نتائج الانتخابات الصربية

أظهرت النتائج الأولية للانتخابات البرلمانية في صربيا تقدم الحزب الراديكالي القومي المتشدد بزعامة فويتسلاف سيسيلي -المتهم بارتكاب جرائم حرب والمحتجز في لاهاي- على بقية الأحزاب بأكبر نسبة من أصوات الناخبين بلغت 27.5%، مما يؤهله للحصول على أعلى نسبة من المقاعد تبلغ 85 مقعدا من أصل 250 هي عدد مقاعد البرلمان.

وأشارت بيانات صادرة عن مركز الانتخابات الحرة والديمقراطية المستقل أن ثلاثة أحزاب رئيسية مؤيدة للديمقراطية حصلت معا على 41.5% من الأصوات، إذ حل الحزب الديمقراطي الصربي بزعامة فويتسلاف كوستونيتشا ثانيا بعد القوميين برصيد 17.4% من الأصوات تؤهله لحصد 51 مقعدا.

يليه الحزب الديمقراطي لرئيس الوزراء الراحل زوران جينجيتش برصيد 12.7% من الأصوات تمكنه من السيطرة على 35 مقعدا، ثم حزب جي 17 بلس الليبرالي بحصوله على 11.4% تمكنه من الفوز بـ 25 مقعدا.

وقد حصل الحزب الاشتراكي الصربي للرئيس السابق سلوبودان ميلوسوفيتش المعتقل في لاهاي على 7.6%.

وتشير هذه النتيجة إلى الصعوبات التي يمكن أن تواجه عملية تشكيل حكومة ائتلافية تحل محل الحكومة الحالية لعدم إمكانية أي حزب من حسم الأصوات لصالحه.

ورغم التوقعات بأن يتمكن المعتدلون وأنصار الديمقراطية بقيادة الحزب الديمقراطي الصربي بزعامة فويتسلاف كوستونيتشا من انتزاع أغلبية تمكنهم من تشكيل ائتلاف يحول دون انتزاع القوميين للسلطة. إلا أن فرص تشكيل هذا الائتلاف تواجه خطر الخلافات بين الإصلاحيين بشأن الإصلاحات الاقتصادية.

وقد بلغت نسبة الإقبال على الانتخابات 56.1% وهي نسبة مشاركة عالية في صربيا. وينظر الغرب بقلق بالغ إلى إمكانية فوز القوميين بالسلطة في بلغراد وتأثير ذلك على استقرار منطقة البلقان وأيضا مستقبل صربيا وتوجهاتها خاصة على الصعيد الأوروبي.

ويشارك نحو 180 مراقبا دوليا في سير العملية الانتخابية إضافة إلى مئات المراقبين المحليين.

المصدر : وكالات

المزيد من أحزاب وجماعات
الأكثر قراءة