المعارضة الإسبانية تنتقد زيارة أزنار الأميركية للعراق

انتقدت المعارضة الإسبانية الطريقة التي زار بها رئيس الوزراء خوسيه ماريا أزنار العراق يوم أمس, واصفة التحوطات الأمنية التي رافقت الزيارة بالمعيبة وأنها تمت على الطريقة الأميركية.

وأعلن مسؤول كبير في الحزب الاشتراكي الإسباني -أكبر الأحزاب في البلاد- أن أزنار اتبع في الزيارة الأسلوب الذي يستخدمه الرئيس الأميركي جورج بوش والمسؤولون الأميركيون عند زيارتهم للعراق.

وقال خوسيه بلانكو المسؤول عن تنظيم الانتخابات في الحزب خلال اجتماع للأعضاء الاشتراكيين في فالنسيا إن تقليد أسلوب بوش والانصياع وراء مصالحه "جرنا إلى حرب دون موافقة الأمم المتحدة شنت على أساس حجج خاطئة", موضحا أن العالم أصبح الآن أقل أمنا "ومن غير المقبول أن ينفذ أزنار تعليمات رئيس الولايات المتحدة الأميركية حرفيا".

أما غاسبار ليامازاريس زعيم تحالف أزكويردا يونيدا الذي يهيمن عليه الشيوعيون فأعلن أن أزنار حاول تقليد "سيده الدولي الكبير جورج بوش". وطلب خلال اجتماع في مدريد من رئيس الحكومة أن يعيد القوات الإسبانية إلى الوطن واصفا ذلك الإجراء بأنه عودة إلى القانون الدولي.

وتفقد رئيس الوزراء الإسباني يوم أمس قواته العاملة في الديوانية جنوبي العراق، حيث طار إليها من الكويت على متن مروحية كانت تسقط قنابل حرارية تحوطا من مهاجمتها. ورافق أزنار في الزيارة التي التقى خلالها بقواته البالغ عددها 1300 جندي, وزير الدفاع ورئيس أركان الجيش إضافة إلى 17 شخصية سياسية.

المصدر : الجزيرة + وكالات

المزيد من أحزاب وجماعات
الأكثر قراءة