إصابة 18 شرطيا هنديا في هجوم بالقنابل بكشمير

Indian Border security force (BSF) personnels carry an injured colleague during a gun battle between Indian troops and alleged Islamic militants near the Kashmir Chief Minister's residence in Srinagar, 18 October 2003. Police in Indian Kashmir, 18 October shot dead two Islamic rebels holed up in a shopping complex near the home of Indian Kashmir leader Mufti Mohammed Sayeed after an overnight stand-off. AFP PHOTO/Tauseef MUSTAFA


أصيب 18 شرطيا هنديا بجروح في هجوم بالقنابل على مقر للقوات الأمنية ببلدة جنوب كشمير.

وقال مسؤول بالشرطة الهندية إن القنبلة انفجرت في ساحة مقر الشرطة في بلدة أنانتناغ جنوبي سرينغار العاصمة الصيفية لإقليم كشمير. وتقع البلدة قرب غابات يتخذ منها المقاتلون الكشميريون مخبأ لهم.

وأوضح المسؤول أن جنديين هنديين وعضوين بجماعة لشكر طيبة التي تتخذ من باكستان مقرا لها قتلوا خلال معركة بالأسلحة النارية الليلة الماضية في منطقة شوبيان المجاورة.

وجاء الهجوم على مركز الشرطة الهندي بعد أن تعهد المقاتلون الكشميريون في وقت سابق بعدم الالتزام باتفاق وقف إطلاق النار على المنطقة الحدودية في كشمير الذي توصلت الهند وباكستان إليه الشهر الماضي.

وكان الرئيس الباكستاني برويز مشرف أعلن عن استعداده لسحب قواته من منطقة كشمير إذا فعلت الهند الشيء نفسه. ورفض مشرف الادعاءات بأن المسلحين يتسللون إلى كشمير الهندية عبر الحدود الباكستانية، قائلا إن الفشل في حل المسألة الكشميرية هو السبب وراء استمرار المقاتلين الكشميريين في حملهم للسلاح.

ومن المقرر أن يسافر رئيس الوزراء الهندي أتال بيهاري فاجبايي إلى إسلام آباد الشهر المقبل لحضور قمة رابطة التعاون الإقليمي لجنوب شرق آسيا التي تعقد في الفترة من الرابع إلى السادس من يناير/ كانون الثاني المقبل. ويتوقع أن يلتقي الزعيمان على هامش أعمال القمة.

وقتل ما يزيد على 60 ألف شخص جراء الحرب المستعرة في كشمير منذ 14 عاما. وكان البلدان قد اقتربا من حرب شاملة حول منطقة كشمير المتنازع عليها منذ 18 شهرا.

المصدر : الجزيرة + وكالات