إسبانيا تشيع قتلاها في العراق

Soldiers form an honour guard for the coffins containing the bodies of seven Spanish intelligence agents killed Saturday in Iraq at their arrival at the military airport of Torrejon de Ardoz near Madrid, 30 November 2003.


جرت في مدريد مراسم تشييع سبعة من ضباط الاستخبارات الإسبان الذين قتلوا في العراق أواخر الأسبوع الماضي

وشارك في التشييع العاهل الإسباني خوان كارلوس وعدد من كبار المسؤولين الإسبان وقادة الأحزاب بالإضافة إلى مئات المواطنين وعائلات القتلى.

ومنعت السلطات الإسبانية الصحافيين ووسائل الإعلام من حضور الجنازة واكتفت ببثها مباشرة على التلفزيون الحكومي. وقد حرص المنظمون على أن تتم المراسم في جو ديني، أشرف عليه كبار قساوسة إسبانيا.

وكان هؤلاء الضباط قد قتلوا في هجوم بالقنابل وقذائف الهاون جنوب بغداد. وبمقتلهم يرتفع عدد الإسبان الذين قتلوا في العراق منذ نشر القوات الإسبانية في أغسطس/ آب الماضي إلى عشرة.

ويواجه رئيس الوزراء الإسباني خوسيه ماريا أزنار معارضة شعبية وسياسية كبيرة بسبب قراره إرسال قوات إلى العراق.

المصدر : الجزيرة + وكالات