المتصدق سيبقى بالسجن رغم ظهور أدلة جديدة


قضت محكمة هامبورغ في ألمانيا بأن المتهم الوحيد في تفجيرات 11 سبتمبر/ أيلول منير المتصدق سيبقى في السجن على الرغم من ظهور أدلة جديدة أفرج بموجبها عن مغربي رفيق له يواجه نفس الاتهامات.

وقال المحامي الذي يمثل أقارب الضحايا إن المحكمة لم توضح أسباب قرارها بعدم الإفراج عن المتصدق.

وكانت المحكمة قضت في فبراير/ شباط بسجنه 15 عاما مع الأشغال الشاقة بعد إدانته بتهمة التواطؤ للقتل في إطار هجمات 11 سبتمبر/ أيلول عام 2001 في الولايات المتحدة وستسمع المحكمة إلى الاستئناف المقدم منه في يناير/ كانون الثاني المقبل.

وقد قضت نفس المحكمة بالإفراج عن رفيق المتصدق عبد الغني مزودي بعد تبرئته من خلال شهادة مخبر سلمتها الشرطة الفدرالية الألمانية للمحكمة.

وتؤكد الشهادة أن المزودي لم يكن من أعضاء خلية هامبورغ الأربعة وهم اليمني رمزي بن الشيبه -المنسق المفترض للهجمات والمعتقل بمكان سري في الولايات المتحدة- والمصري محمد عطا والإماراتي مروان الشحي واللبناني زياد جراح وقد مات ثلاثتهم في الهجمات على واشنطن ونيويورك.

المصدر : وكالات

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة