لقاء حاسم بين روحاني والبرادعي يستبق تقرير الوكالة

Iranian Hassan Rohani (L), the secretary of the Islamic Rpeublic's Supreme Council on National Security, and Mohamed el-Baradei, director of the International Atomic Energy Agency (IAEA), speak to journalists after holding talks in Tehran 16 October 2003. El-Baradei said Iran has expressed its "readiness" to sign the additional protocol to the nuclear Non-Proliferation Treaty (NPT) allowing tougher UN inspections of its nuclear facilities. AFP PHOTO/ATTA KENARE

أعلن متحدث باسم الوكالة الدولية للطاقة الذرية أن رئيس مجلس الأمن القومي الإيراني حسن روحاني سيلتقي السبت في فيينا المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية محمد البرادعي في إطار المحاولات التي تبذلها إيران لتهدئة المخاوف الدولية المتعلقة ببرنامجها النووي.

وقال المتحدث إن روحاني سيسلم البرادعي خطابا يحدد الموقف النهائي لإيران حيال مسألة القبول بعمليات التفتيش المفاجئة لمنشآتها النووية قبل أيام من تقديم الوكالة تقريرها الحاسم عن مدى التعاون الإيراني في هذا المجال.

وأفادت مصادر دبلوماسية أن البرادعي قد يسلم الاثنين المقبل تقريره إلى الدول الأعضاء في مجلس الحكام التابع للوكالة الذي سيجتمع في 20 من الشهر الجاري بفيينا.

وكان مندوب إيران لدى الوكالة الدولية للطاقة الذرية علي أكبر صالحي كشف أمس أن الخطاب أعد فعلا وسيسلم إلى الأمانة العامة للوكالة في غضون أيام.

وقال إن طهران سلمت الوكالة في وقت سابق التصاميم الأصلية لمعدات الطرد المركزي الخاصة بتخصيب اليورانيوم التي عثر مفتشو الوكالة فيها على آثار من اليورانيوم عالي التخصيب من الدرجة التي تصلح لصنع أسلحة ذرية, موضحا أن لدى الوكالة الآن دلائل كافية لتصل إلى النتائج بنفسها.

وتقول إيران إن هذه المعدات كانت ملوثة باليورانيوم العالي التخصيب قبل أن تشتريها من الخارج، وهو تفسير قوبل بتشكيك من جانب دول مثل الولايات المتحدة التي تعتقد أن إيران اشترت اليورانيوم أو قامت بتنقيته بنفسها لاستعماله في صنع أسلحة ذرية.

وقال دبلوماسي مطلع على عمل الوكالة الدولية للطاقة الذرية إن تسليم التصميمات الأصلية مهم، لأنها تمثل أحجار البناء التي أقيم بها برنامج الطرد المركزي الإيراني.

المصدر : وكالات