طهران تعين حارسا شخصيا لشيرين عبادي

Iranian human rights activist, feminist lawyer and Nobel Peace Prize winner Shirin Ebadi speaks at a press conference in Tehran 15 October 2003. Ebadi shrugged off Iranian government warnings and criticism from hardliners, vowing her struggle for democracy and human rights would continue. "I will not change the way in which I work. The awarding of the prize showed that this method is a good one," said the 56-year-old jurist and first Muslim woman to win the prize. AFP PHOTO/Henghameh FAHIMI

وضعت وزارة الداخلية الإيرانية حارسا شخصيا للمحامية شيرين عبادي الحائزة على جائزة نوبل للسلام بعد أن تلقت تهديدات بالقتل.

وقال متحدث باسم جمعية المدافعين عن حقوق الإنسان التي ترأسها عبادي إن الوزارة الداخلية نفذت هذا القرار منذ أسبوع بناء على طلب من الجمعية.

وأوضح المتحدث أن عبادي تلقت منذ عودتها إلى إيران رسائل تهديد معظمها من مجهولين كتب فيها "لن ندعك تنعمين بهذه الجائزة.. الجائزة ضد الإسلام"، مؤكدا أن مجهولين مزقوا صورا لعبادي أمام مقر الجمعية وسرقوا لافتة ترحب بها.

ووافقت عبادي أول أمس على الدفاع عن حقوق أسرة الصحفية الكندية الإيرانية زهرة كاظمي التي توفيت وهي قيد الاعتقال في إيران. كما أنها ضاعفت -منذ عودتها لإيران- مداخلاتها في الجامعات وتصريحاتها للصحف رغم تأكيدها أنها لا تريد خوض المعترك السياسي.

وطالبت بالإفراج عن جميع المعتقلين السياسيين ودعمت البرلمان الذي يسيطر عليه الإصلاحيون ودعت الناخبين المعتدلين إلى المشاركة في الانتخابات التشريعية في فبراير/ شباط 2004. ولم يخف بعض المحافظين استياءهم من تحركات عبادي.

ونددت مجموعات طلابية إسلامية بقيام عبادي بمصافحة رجل أثناء اجتماع علني الأسبوع الماضي.

المصدر : الفرنسية