ضابط يحمل طهران مسؤولية تفجير مركز يهودي بالأرجنتين

File photo of Iran's former ambassador to Argentina Hadi Soleimanpour arrested on August 21, 2003, in Durham, England, on an international warrant issued by Argentina for conspirancy to murder in connection with a 1994 car-bomb attack on the AMIA Jewish community center that killed 85 people. Soleimanpour appeared in a British Court on August 22, facing possible extradition while Iran said the Soleimanpour' s arrest was politically motivated and had no legal grounds. Photo taken August 10, 1994. REUTERS/Zoraida Diaz/Files


حمل ضابط مخابرات إيراني سابق في جلسة استماع قضائية في ألمانيا طهران مسؤولية هجوم بالمتفجرات على مركز يهودي في الأرجنتين عام 1994 أسفر عن مقتل 85 شخصا وأدى إلى إصابة المئات بجروح.

وقال عبد القاسم مصباحي في شهادة تم نقلها عبر دائرة تلفزيونية مغلقة من السفارة الأرجنتينية في برلين إلى هيئة قضائية أرجنتينية تحقق في الهجوم على المركز التابع لجمعية الصداقة الإسرائيلية الأرجنتينية في العاصمة بيونس آيرس إن الأوامر صدرت من قمة السلطة الإيرانية.

وأضاف مصباحي أن لجنة خاصة اتخذت قرار شن الهجوم في بيونس أيرس بإشراف مرشد الثورة الإسلامية في إيران آيه الله علي خامنئي. وقال إن كل الذين نفذوا الهجوم قدموا من خارج الأرجنتين.

وقال إن هادي سليمان بور السفير الإيراني السابق الذي يواجه في بريطانيا إجراءات قضائية بشأن طلب تسليم من الحكومة الأرجنتينية كان "متورطا جدا جدا في دعم كل مراحل العملية".

وعلق نائب رئيس جمعية الصداقة الإسرائيلية الأرجنتينية بنيامين كاتساف على شهادة مصباحي بقوله إنها ترفع النقاب عن الصلة الدولية وتفضح دور إيران التي ما زالت تنفي التورط. ويبلغ قوام الجالية اليهودية في الأرجنتين 300 ألف شخص وهي الكبرى في أميركا اللاتينية وسابع أكبر جالية يهودية في العالم.


ونفت إيران مرارا تورطها في الهجوم ووصفت القضية بأنها ذات دوافع سياسية. وقد قطعت علاقاتها الثقافية والاقتصادية مع الأرجنتين في أغسطس/ آب بعد أن اعتقلت السلطات البريطانية سفيرها السابق في بيونس آيرس للاشتباه بعلاقته بالهجوم.

المصدر : الجزيرة + وكالات