صحيفة أميركية تحظر استخدام تعبير المقاومة العراقية

U.S. Marines from Lima Company, a part of a 7-th Marine Regiment search the urban area next to the air field during the operation of taking over "Rasheed" air base in Iraqi capital Baghdad April 8, 2003. U.S. forces staged an explosive show of supremacy in central Baghdad on Tuesday, blasting government targets virtually at will after trying to kill President Saddam Hussein and his sons with four huge bombs. Tanks, backed by ground attack planes and helicopters, pushed some three km (two miles) into the nerve centre of Saddam's administration, meeting scattered resistance from fighters with assault rifles and rocket-propelled grenades.REUTERS/Oleg Popov REUTERS


undefinedأصدرت صحيفة لوس أنجلوس تايمز أمرا لمحرريها بالتوقف عن وصف المناهضين للقوات الأميركية في العراق بأنهم "مقاتلو المقاومة"، قائلة إن هذا التعبير يضفي جوا من الرومانسية عليهم ويثير ذكريات بطولات فترة الحرب العالمية الثانية.

وأبلغت إحدى مساعدات مدير التحرير وهي ميليسا ماكوي العاملين في الصحيفة بأن هذه العبارة تنقل معنى غير مستهدف وطلبت منهم استخدام تعبير "المتمردون" أو "المقاتلون" عوضا عن ذلك.

وقالت ماكوي "دين باكيت مدير تحرير تايمز وأنا كان لنا نفس رد الفعل عندما وجدنا هذا التعبير يستخدم في الصحيفة"، وأكدت أنها تعتبر تعبير مقاتلي المقاومة "وصفا دقيقا للعراقيين الذين يقاتلون القوات الأميركية لكنه يثير أيضا ذكريات الحرب العالمية الثانية، وخاصة المقاومة الفرنسية أو اليهود الذين قاتلوا ضد النازيين في أحياء اليهود في وارسو".

وأشارت إلى تيقنها بأن محرري لوس أنجلوس تايمز الذين استخدموا هذا التعبير لم يكن قصدهم إضفاء الرومانسية على العراقيين الذين قتلوا أكثر من 100 جندي أميركي منذ أن أعلنت واشنطن انتهاء العمليات القتالية الرئيسية في العراق في مايو/ أيار الماضي. ومن جانبهم لم يعترض مراسلو الصحيفة في بغداد على هذا الإجراء.

المصدر : رويترز