مشتبه به يعيد تمثيل هجوم الكنيسين في إسطنبول

ألقت الشرطة التركية القبض على رجل قالت إنه أصدر الأمر بتنفيذ أحد التفجيرين اللذين استهدفا كنيسين لليهود في مدينة إسطنبول التركية منتصف الشهر الجاري.

واصطحبت قوات الأمن المشتبه به إلى مكان الحادث حيث أعاد تمثيل الزيارة التي قام بها إلى المكان للإعداد للعملية. واستمرت عملية تمثيل الهجوم نحو 20 دقيقة وسط إجراءات أمنية مشددة حيث أغلقت كل الطرق المجاورة للمكان أمام مرور السيارات.

وقال نائب مدير الأمن في إسطنبول خليل يلماظ إن التحقيق كشف أن هذا الرجل هو الذي أعطى أمر تنفيذ العملية وتوجه إلى مكان الحادث قبل قليل من وقوعه برفقة عدد من المنفذين.

وأوضح مراسل الجزيرة نقلا عن مصادر تركية أن المشتبه به رسم وخطط بالكامل طريقة الهجوم، وقبل الهجوم بدقائق أعطى أوامر التنفيذ بالهاتف المحمول إلى المهاجمين الانتحاريين.

وتعتقد أجهزة الأمن التركية أن المشتبه به الذي لم يكشف عن اسمه من أبرز العناصر القيادية في الخلية التي دبرت هذه التفجيرات. وتسعى للحصول من خلال التحقيقات معه لكشف إمكانية وجود صلات بين هذا الهجوم والتفجيرات التي استهدفت بعدها بأيام مصالح بريطانية.

وقالت شبكة التلفزيون التركية الإخبارية "NTV" إن الرجل المعتقل قد يكون شقيق مسعود تشابوك المشتبه بأنه فجر السيارة المفخخة أمام الكنيس بعد التأكد من هويته عبر الحامض النووي.

وأعلن أن ستة مشبوهين جددا سيحالون إلى محكمة أمن الدولة. وكان الانفجاران قد استهدفا في 15 نوفمبر/ تشرين الثاني كنيسي بيت إسرائيل ونيفي شالوم وأوديا بحياة نحو 29 شخصا بينهم المهاجمين. وقد وجهت أنقرة أصابع الاتهام آنذاك إلى من وصفتهم بأنهم إسلاميون على علاقة بتنظيمات أجنبية متطرفة.

المصدر : الجزيرة + وكالات

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة