بلير يحذر الأوروبيين من مناهضة أميركا

أطلق رئيس الوزراء البريطاني توني بلير تحذيرا جديدا من مناهضة الولايات المتحدة.

واعتبر بلير في كلمة خلال حفل عشاء في بلدية لندن أن الركيزتين المتلازمتين اللتين يقوم عليهما اليوم موقع بريطانيا في العالم هما حلفها مع أميركا وعضويتها في الاتحاد الأوروبي. وقال إن "أوروبا إذا تركت معاداة الأميركيين تحدد سياستها الخارجية فستكون تلك كارثة".

وتحدث عن نفور بعض الأوساط السياسية الفرنسية في العالم من أميركا ودعاها إلى عدم تضخيم هذا النفور وذكرها بأن الديغولية الحديثة يجب أن يكون لها بعد متين مع الدول الواقعة على الجانب الآخر من المحيط الأطلسي.

وأضاف إذا كان بإمكان البريطانيين حث فرنسا على تجاوز ترددها التقليدي إزاء أميركا فمن حق فرنسا أن تطلب من بريطانيا الأمر نفسه إزاء أوروبا. وأشار رئيس الوزراء البريطاني إلى أن أوروبا وأميركا تتشاركان في القيم نفسها ومرتبطتان بشكل وثيق بالتاريخ والثقافة, وأنهما اليوم أكثر من أي يوم مضى متداخلتان في الأعمال والتبادل والتجارة.

وتابع بلير أن حروب العراق وأفغانستان والبوسنة وكوسوفو أثبتت أن دولة قوية أو مجموعة صغيرة متضامنة يمكن أن تنتصر في الحرب، واعتبر أن الأمر يتطلب وجود عدد كبير من الدول للفوز في السلام، وأكد أنه في أوضاع كهذه لا بديل عن أن تعمل أميركا وأوروبا معا.

ودافع مجددا عن انضمام تركيا إلى الاتحاد الأوروبي قائلا إن التغيير الأساسي في أوروبا يكمن في توسيعها إلى 25 دولة مع انضمام بلغاريا ورومانيا في العام 2007، وتركيا التي ترغب في بدء مفاوضات الانضمام "وهي على حق في ذلك".

وقال "لا يمكن أن يكون هناك رمز تاريخي أكثر تعبيرا من انضمام تركيا, البلد الإسلامي والحليف للولايات المتحدة إلى الاتحاد الأوروبي".

المصدر : وكالات

المزيد من تكتلات إقليمية ودولية
الأكثر قراءة