مسؤول جورجي يقر بحصول عمليات تزوير انتخابية

F_Georgian women cast their ballots in an improvised polling station in the village of Kadzhori, 35 km. north of Tbilisi, 02 November 2003. Voters in the Caucasus republic of Georgia went to the polls Sunday in a parliamentary election expected to hand a defeat to the unpopular government, amid tension as the opposition warned of protests if the vote is not seen as fair. AFP PHOTO / VIKTOR DRACHEV

اعترف أحد المقربين من الرئيس الجورجي إدوارد شيفردنادزه الجمعة بوقوع عمليات تزوير كبيرة خلال الانتخابات التشريعية التي جرت مؤخرا في البلاد غير أنه دعا البرلمان الجديد إلى مباشرة العمل في انتظار انتخابات تشريعية مبكرة.

وقال رئيس مجلس الأمن الجورجي تيدو دجاباريدزه في مؤتمر صحافي بأن عملية الاقتراع شهدت "مخالفات كبيرة" ارتكبتها كل القوى السياسية في البلاد. وأوضح أن التزوير شمل "عملية الاقتراع وفرز الأصوات وشاركت فيها جميع القوى السياسية كل على قدر إمكاناتها".

ولكنه أكد على ضرورة أن يباشر البرلمان الجديد العمل بشكل مؤقت على الأقل حتى يتم إجراء انتخابات تشريعية مبكرة موضحا أن هذا الاقتراع قد ينظم "بالتزامن مع الانتخابات الرئاسية" المقررة في العام 2005.

وقد أعلنت المعارضة الجورجية التي دانت تزوير الانتخابات, أنها ستقاطع الجلسة الأولى للبرلمان السبت. وتعليقا على تصريحات دجاباريدزه أشار فختانغ مالادزي وهو أحد النواب الذين صاغوا الدستور الجورجي إلى أن الدستور "لا ينص على انتخابات مبكرة" ومن ثم ينبغي تعديله.

من جهة أخرى حذر دجاباريدزه من خطر إراقة الدماء في البلاد وقال إن ذلك سيكون "أكثر خطورة مما وقع في البلاد قبل عشرة أعوام" عندما شهدت جورجيا حربا أهلية خلفت مئات القتلى. وتشير معلومات حصلت عليها الأجهزة الخاصة في الداخل والخارج إلى احتمال حقيقي في إراقة الدماء".

وتبدو هذه التصريحات وكأنها رد غير مباشر على الانتقادات الشديدة التي تعرضت لها الخميس القيادة الجورجية من قبل الولايات المتحدة التي تعتبر مع ذلك من داعمي الرئيس شيفردنادزه.

المصدر : وكالات