البابا يستبق زيارة شارون لإيطاليا وينتقد الجدار

انتقد بابا الفاتيكان يوحنا بولص الثاني بناء إسرائيل للجدار العازل في الضفة الغربية. وقال في قداس اليوم قبيل زيارة رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون لإيطاليا غدا إن هذا الجدار يعتبره الكثيرون عقبة أمام السلام، مضيفا أن الأرض المقدسة لا تحتاج إلى جدران وإنما إلى جسور.

وحث البابا على إنهاء الهجمات والعمليات الثأرية في الشرق الأوسط، منددا بالأعمال الإرهابية. ودعا إلى المصالحة، موضحا أنه لا يمكن أن يحل السلام من دونها. كما حث الإسرائيليين والفلسطينيين على تجديد الجهود التي تهدف إلى إنعاش مفاوضات السلام.

وهذه هي المرة الأولى التي يتحدث فيها البابا عن بناء الجدار العازل. وأشار تقرير للأمم المتحدة الأسبوع الماضي إلى أن الجدار العازل الذي يمر بالضفة الغربية ستكون له عواقب إنسانية وخيمة بالنسبة لثلث الفلسطينيين الذين يقيمون في المنطقة.

وكان البابا يوحنا بولص الثاني أول بابا في التاريخ يدخل كنيسا يهوديا عام 1986, ويطلب المغفرة عن كل الأخطاء التي اقترفها المسيحيون في حق اليهود. كما أرسى علاقات دبلوماسية مع إسرائيل لم يفكر الفاتيكان في إقامتها من قبل.


بداية غير مشجعة

وتمثل تصريحات البابا الأخيرة حسب المحللين بداية غير مشجعة لرئيس الوزراء الإسرائيلي الذي يبدأ زيارة إلى إيطاليا غدا تستمر ثلاثة أيام. ولم يعلن عن أي زيارة لشارون إلى الفاتيكان.

وتهدف زيارة شارون وفق مصدر مقرب من رئاسة الحكومة الإسرائيلية إلى تحسين صورة إسرائيل في أوروبا والتي تدهورت كثيرا منذ بدء انتفاضة الأقصى قبل ثلاث سنوات. وسيلتقي شارون نظيره الإيطالي سيلفيو برلسكوني الذي يعتبره "أفضل صديق لإسرائيل" في الاتحاد الأوروبي.

وسيشيد شارون بهذه المناسبة بالدعم الذي قدمه برلسكوني لإسرائيل ويدعو إلى تحرك دولي لمكافحة الإرهاب. وتأتي زيارة شارون لإيطاليا عقب زيارة قام بها برلسكوني إلى إسرائيل في يونيو/ حزيران الماضي.

وتتولى إيطاليا منذ يوليو/ تموز الماضي الرئاسة الدورية للاتحاد الأوروبي التي ستنتقل في الأول من يناير/ كانون الثاني إلى إيرلندا التي يعتبر مسؤولون موقفها من إسرائيل أكثر تشددا.

وزار رئيس الوزراء الإيطالي مساء أمس الكنيس الأكبر في روما والتقى فيه مسؤولين عن الطائفة اليهودية ليقدم لهم تعازيه بعد تفجيري إسطنبول اللذين أسفرا عن سقوط 22 قتيلا.

وكان برلسكوني قد اتصل بشارون هاتفيا في الثالث من نوفمبر/ تشرين الثاني الجاري ليعبر عن "دهشته واستهجانه" لنشر نتائج استطلاع للرأي أجري بطلب من المفوضية الأوروبية, وأظهر أن إسرائيل تعتبر تهديدا للسلام العالمي لدى غالبية الرأي العام الأوروبي.

المصدر : وكالات

المزيد من احتلال واستعمار
الأكثر قراءة