الأمم المتحدة: القاعدة تسعى لامتلاك أسلحة خطيرة


ذكر تقرير للأمم المتحدة أن تنظيم القاعدة الذي يتزعمه أسامة بن لادن يأمل بأن يتمكن من استخدام أسلحة كيماوية وبيولوجية، ولكنه لم يمتلك بعد الخبرة التكنولوجية لتحقيق ذلك.

ويقول التقرير السري الذي صاغته لجنة مستقلة ووزع على أعضاء مجلس الأمن إن حظر السلاح المفروض على القاعدة غير فعال والجهود العالمية لقطع التمويل عمن وصفهم بالإرهابيين متعثرة.

وقالت اللجنة التي تضم ممثلين من خمس دول دون أن تقدم أدلة دامغة إن القاعدة لا تزال تفكر دون شك في استخدام أسلحة كيماوية وبيولوجية واتخذت بالفعل قرارا بأن تفعل ذلك في هجماتها القادمة.

وأضافت اللجنة أن القيد الوحيد الذي تواجهه القاعدة هو الصعوبة التكنولوجية في استخدامها بشكل صحيح.

واعتبر التقرير أن نقص مهارة استخدام الأسلحة غير التقليدية هو السبب الرئيسي في أن القاعدة لا تزال تحاول تطوير شحنات ناسفة مثل قنابل مصممة بحيث لا تكشفها أدوات الكشف عن الأسلحة.

ويصف التقرير الشرق الأوسط بأنه مليء بالأسلحة التي يتم تداولها بشكل غير مشروع مع عجز كثير من الدول عن السيطرة على التهريب عبر حدودها. واتهم التقرير من وصفهم بمهربي السلاح باستخدام الصومال واليمن مركزين للتهريب في المنطقة، وأوصى باتخاذ نهج إقليمي وليس دوليا فقط لتضييق الخناق على تجارة الأسلحة.

المصدر : الجزيرة + رويترز

المزيد من الأمم المتحدة
الأكثر قراءة