مناورات عسكرية إسرائيلية على الحدود السورية اللبنانية

Israeli cannons return fire after Lebanese Hizbollah guerrillas attacked Israeli positions in the disputed Shebaa Farms border area October 27, 2003. Lebanese Hizbollah guerrillas and Israel traded fire in a disputed border area on Monday in the latest sign of rising tension between Syria and the Jewish state. REUTERS/Ansho Gosh (ISRAEL OUT/NO ARCHIVE) REUTERS

أعلن الجيش الإسرائيلي أنه أجرى مناورات كبيرة خلال الأسبوع الجاري قرب الحدود مع لبنان وخط وقف إطلاق النار مع سوريا تحسبا لأي تصعيد عسكري على الحدود الشمالية.

وجرت التدريبات بمشاركة قوات كبيرة من الجيش الإسرائيلي شملت القوات النظامية والاحتياط. وشارك مئات من جنود المشاة والدبابات والمروحيات والمقاتلات في المناورات التي جرت على الحدود مع لبنان وفي مرتفعات الجولان السورية التي احتلتها إسرائيل عام 1967.

وقال متحدث باسم الجيش في بيان إن هذه التمارين الروتينية "رسالة تحذير" لسوريا وحزب الله اللبناني المسؤول عن معظم الهجمات التي تتعرض لها إسرائيل انطلاقا من الأراضي اللبنانية.

وأضاف البيان أن "الجيش الإسرائيلي غير معني بالتصعيد لكنه مستعد ومتأهب للتعامل مع أي مواجهة محتملة مع حزب الله" الذي قال إنه يقود "الإرهاب برعاية سوريا ودعم إيراني".

وحمل البيان الحكومة السورية مسؤولية أي تصعيد على الحدود الشمالية, محذرا من أن السكان اللبنانيين قد يواجهون عواقب هجمات يشنها حزب الله رغم أن الجيش لا "يريد استهدافه".

وكان وزير خارجية سوريا فاروق الشرع هدد الشهر الماضي بقصف المستوطنات الإسرائيلية في الجولان إذا شنت غارة جوية أخرى على الأراضي السورية. وجاء التهديد بعد أن قصفت المروحيات الإسرائيلية يوم 25 أكتوبر/ تشرين الأول الماضي غارة على مخيم عين الصاحب للاجئين الفلسطينيين شمال غرب العاصمة دمشق, كانت الأولى من نوعها منذ 30 عاما.

المصدر : وكالات