إيران تقر بإخلال طفيف بالتزاماتها النووية

Iran's representative to the International Atomic Energy Agency (IAEA), Ali Akbar Salehi, answers journalists' questions after a closed-door session of the board of governors in the Vienna headquarters September 9, 2003. Iran faces tough questioning this week when the governors of the U.N.'s nuclear watchdog meet to discuss Tehran's atomic programme, which Washington says is a front aimed at producing a nuclear bomb. REUTERS/Herwig Prammer REUTERS

اعترف سفير إيران لدى الوكالة الدولية للطاقة الذرية علي أكبر صالحي أن بلاده أخلت بشكل طفيف بالتزاماتها تجاه الوكالة.

ونقل التلفزيون الإيراني عن صالحي تأكيده أن طهران لم تبلغ عن هذا النشاط لأن مستوياته كانت ضئيلة جدا، موضحا أن الفشل في الإبلاغ المنسوب لبلاده لا يتعدى غراما وميكروغراما من المواد النووية.

وقالت الوكالة في التقرير الذي يقع في 30 صفحة إنها لم تجد حتى الآن أي دليل على وجود برنامج لصناعة قنبلة نووية في إيران، لكن طهران اعترفت بأنها أنتجت كميات صغيرة من اليورانيوم المنخفض التخصيب باستخدام أجهزة الطرد المركزي وعمليات التخصيب بالليزر.

وأضاف التقرير أن إيران تقاعست عن الإبلاغ عن عدد كبير من التحويل للمواد والتصنيع والأنشطة الإشعاعية التي تتضمن المادة النووية.

وعلى النقيض من تصريحات النفي السابقة التي صدرت عن طهران فإن الوكالة قالت إن إيران أيضا اعترفت بأن عددا محدودا من الاختبارات باستخدام كميات صغيرة من "سداسي فلوريد اليورانيوم" قد أجريت عامي 1999 و2002 في شركة كهرباء كالاي.

وأوضح التقرير أن هذه التجارب شملت 1.9 كلغ من سادس فلوريد اليورانيوم المفقود، وهو الشكل الكيماوي لليورانيوم المستخدم في عملية التخصيب والتي "حاولت إيران في السابق إخفاءها بإرجاع الفقد إلى صمامات تتسرب منها المادة".

تعليق تخصيب اليورانيوم
وتزامن نشر هذا التقرير مع إعلان مسؤول إيراني بارز أن بلاده بدأت -وبشكل مؤقت- تعليق عمليات تخصيب اليورانيوم في منشآتها النووية.

وقال الأمين العام لمجلس الأمن القومي الإيراني الأعلى حسن روحاني خلال محادثاته مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في موسكو، إن إيران قررت التوقيع على البروتوكول الإضافي لمعاهدة الحد من انتشار الأسلحة النووية.

كما أعلن أن روسيا ستكمل بناء مفاعل بوشهر, وأن إيران ستتفاوض مع موسكو لبناء مفاعل نووي آخر.

المصدر : وكالات