إسرائيل تعلق خطة للتحري الأمني عن الصحفيين

Palestinian medics evacuate the body of Nazih Darwazi, 42, in the West Bank City of Nablus 19 April 2003 during clashes with Israeli forces. Darwazi, a journalist for both Palestinian television and the US Associated Press Television Network, was shot dead in the central Casbah district while filming the clashes. AFP PHOTO/JAAFAR ASHTIYEH/POOL

علقت إسرائيل خططا لإرغام الصحفيين على الخضوع لإجراءات تدقيق صارمة من قبل جهاز الأمن الداخلي المعروف باسم "شين بيت" قبل الحصول على الاعتماد.

ويأتي قرار توقيف الإجراءات المقترحة بعد أن تعرضت إسرائيل لموجة عنيفة من الانتقادات من قبل وسائل الإعلام المحلية والصحفيين الأجانب وجماعات حقوق الإنسان باعتبار الإجراءات خطوة لتكبيل حرية الصحافة.

وجاء الإعلان عن التعليق من قبل أرنون برلمان المستشار الإعلامي لرئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون، ووعد في بيان وزع على الصحافة بأن أي تعديلات في المستقبل ستتخذ بعد التشاور مع الصحافة المحلية والأجنبية "للوصول إلى إجراءات من شأنها أن تكون مقبولة من جميع الأطراف".

وكان رئيس المكتب الصحفي دانييل سيمون قد اشترط موافقة "شين بيت" على منح تصاريح للصحفيين، وأعلن الأسبوع الماضي أنه قرر تسليم قائمة بأسماء أكثر من 17 ألف بطاقة اعتماد للصحفيين للشين بيت للتحقق منها تبدأ مع مطلع العام المقبل.

وقال إن هذه الإجراءات ضرورية بسبب تصاعد المخاوف الأمنية في إطار الانتفاضة الفلسطينية ضد الاحتلال الإسرائيلي المستمرة منذ ثلاث سنوات، وقال إن بطاقات المكتب الصحفي "ستمنع فقط عن الصحفيين الذين يثبت أنهم يشكلون خطرا.. أو أنهم على صلة بمنظمة إرهابية".

واحتج اتحاد الصحفيين الأجانب في إسرائيل على الإجراءات الأمنية التي طلبها المكتب الصحفي باعتبارها "انتهاكا صارخا لحرية التعبير"، كما أعربت جماعات الصحفيين المحليين كذلك عن اعتراضها على الفكرة.

ويحمل نحو 15 ألف صحفي بطاقات المكتب الصحفي وكان سيتعين عليهم تقديم شهادة كتابية من محام تفيد بأنهم صحفيون وأن يدفعوا رسوما مقابل البطاقة بمقتضى القواعد الجديدة.

المصدر : وكالات