الصين وكوريا الجنوبية واليابان تتعهد بالتعاون

جونشيرو كويزومي (يمين) وروه مو هيون (ألفرنسية ـ أرشيف)
تعهدت اليابان والصين وكوريا الجنوبية اليوم بالتعاون في التعامل مع برنامج التسلح النووي لكوريا الشمالية.

وورد في أول بيان مشترك لهذه الدول أنها تؤكد التزامها بالحل السلمي للمسألة النووية التي تواجه شبه الجزيرة الكورية من خلال الحوار ونزع السلاح النووي من المنطقة.

وجاء إعلان الدول الثلاث التي خاضت عدة حروب في القرن الماضي وتقود الآن النمو الاقتصادي في المنطقة في أعقاب خلاف الأسبوع الماضي بين طوكيو وبكين بشأن الأسلحة الكيماوية التي تركتها القوات اليابانية في الصين بعد الحرب العالمية الثانية.

ووقع رئيسا الوزراء الياباني جونيتشيرو كويزومي والصيني وين جيا باو ورئيس كوريا الجنوبية روه مو هيون على هامش مؤتمر زعماء رابطة دول جنوب شرق أسيا (آسيان) في بالي اتفاقا للتعاون يشمل المجالات الأمنية وغيرها.

وقال الزعماء الثلاثة إنهم سيعززون الحوار الأمني ويسهلون التعاون وتبادل المعلومات بين العاملين بالجيش ووزارات الدفاع في الدول الثلاث. وقال كويزومي بهذه المناسبة يمكن لليابان وكوريا الجنوبية والصين تبادل وجهات النظر بشأن كيفية التعامل مع كوريا الشمالية.

وألقي الضوء على الأزمة عندما قالت كوريا الشمالية اليوم إنها لن تسمح لليابان بالمشاركة في أي محادثات متعددة الأطراف في المستقبل بشأن برنامج التسلح النووي لبيونغ يانغ. وقالت اليابان إنها لن تقبل أن تحدد بيونغ يانغ من يحضر المحادثات.

وكانت اليابان انضمت إلى الصين وروسيا وكوريا الجنوبية والولايات المتحدة في جولة أولى غير حاسمة من المحادثات مع كوريا الشمالية في بكين في أواخر أغسطس/ آب الماضي.

يذكر أن كوريا الشمالية أعلنت مرارا منذ فشل المحادثات أنها غير مهتمة بالمزيد من المحادثات بشأن الأزمة التي اندلعت قبل عام.

المصدر : رويترز