البرازيل تستعد لتصدير وتخصيب اليورانيوم

تعتزم البرازيل البدء في تخصيب اليورانيوم في عام 2004 وقال أحد مسؤوليها إنها ربما تبدأ في تصديره في عام 2014.

وستعطي مثل هذه الخطوة البرازيل القدرة على إنتاج سلاح نووي، لكن وزير العلوم والتكنولوجيا روبرتو أمارال قال إن برنامج تخصيب اليورانيوم المقترح يهدف إلى تأمين إمدادات البلاد من الطاقة والتي تعتمد بشدة على الطاقة الكهربائية المولدة من المصادر المائية.

وأضاف أن الرئيس البرازيلي لويس إيناسيو لولا دا سيلفا وافق على هذه الخطوة. وتدرس حكومة دا سيلفا أيضا تنشيط خطط قديمة لبناء محطة ثالثة للطاقة النووية في البلاد.

وقال أمارال إن الهدف النهائي لبرنامج بلاده النووي هو تحقيق الاكتفاء الذاتي في اليورانيوم بحلول عام 2014 وتصدير أي إنتاج فائض. وأضاف أن بلاده تأمل أن تتمكن بحلول عام 2010 من إنتاج 60% من جميع اليورانيوم المستخدم في محطتي الطاقة النووية في البلاد.

وكانت البرازيل قد أعلنت لأول مرة أن لديها القدرة على تخصيب اليورانيوم في أواخر الثمانينات لكنها لم تنتجه فعليا في البلاد. واليورانيوم المستخدم حاليا في محطتيها النوويتين يجري تخصيبه في أوروبا.

وإذا بدأت البرازيل في تخصيب اليورانيوم فإن من المرجح أن تثير هذه الخطوة قلقا في الأرجنتين والولايات المتحدة اللتين سبق لهما أن عبرتا عن قلقهما بشأن نطاق البرنامج البرازيلي للطاقة والأبحاث النووية.

وحتى منتصف الثمانينات كان لدى البرازيل والأرجنتين برامج تهدف إلى تطوير القدرة على إنتاج أسلحة نووية. وتم إلغاء تلك البرامج مع تحول البلدين من الدكتاتورية العسكرية إلى الحكم الديمقراطي.

ويحظر دستور البرازيل لعام 1988 تطوير أسلحة نووية أو وجودها في البلاد، وهي موقعة على معاهدة حظر الانتشار النووي.

المصدر : رويترز