طهران تقدم تفاصيل عن وارداتها النووية لوكالة الطاقة

وكالة الطاقة تطالب بحق التفتيش المفاجئ للمنشآت النووية الإيرانية (رويترز-أرشيف)

أعلنت إيران اليوم أنها ستقدم تفاصيل عن وارداتها المتعلقة بالبرنامج النووي إلى الوكالة الدولية للطاقة الذرية.

وصرح مندوب إيران لدى الوكالة علي أكبر صالحي أن بلاده ستقدم قائمة بالمعدات التي استوردتها لبرنامج تخصيب اليورانيوم، وستبلغ مفتشي الوكالة بالأماكن التي تضعها بها لتثبت أنها لا تطور أسلحة نووية.

وقال صالحي إن طهران لا يمكنها تحديد الأماكن التي جاءت منها هذه المعدات لأنها اشترتها من السوق السوداء عبر وسطاء. وعثر مفتشو الوكالة على آثار يورانيوم مخصب في بعض هذه المعدات بموقعين في إيران.

وبررت طهران ذلك بوجود أجزاء ملوثة في المعدات استوردتها ونفت محاولة إنتاج مواد قابلة للانشطار بشكل سري. ومن الممكن أن يستخدم اليورانيوم المخصب وقودا للمفاعلات النووية أو كمواد لتصنيع القنابل إن كان عالي التخصيب.

وفي هذه الأثناء بدأ مفتشو الوكالة عمليات التفتيش في إيران بعد التوصل إلى اتفاق مع الإيرانيين على لائحة المواقع الواجب تفتيشها. ووصل فريق المفتشين الدوليين إلى طهران الخميس الماضي لإجراء محادثات والقيام بعمليات تفتيش وصفت بأنها حاسمة لتحديد مدى التعاون الإيراني مع الوكالة الدولية.

وكانت وكالة الطاقة أمهلت إيران حتى نهاية الشهر الجاري لتوضيح جميع الحقائق ونفي الشكوك المحيطة ببرنامجها النووي. كما طالب مجلس حكام الوكالة طهران بالتوقيع على البروتوكول الإضافي لمعاهدة حظر الانتشار النووي، مما يسمح بالتفتيش المفاجئ لمنشآتها النووية.

وتنفي طهران بشدة الاتهامات الأميركية بأنها تطور سرا أسلحة نووية وتقول إن برنامجها النووي يهدف إلى توليد الكهرباء لمواجهة الطلب المتزايد.

المصدر : وكالات