بوش يوافق على كشف جزئي لوثائق 11 سبتمبر

جورج بوش أثناء مؤتمره الصحفي (رويترز)
أعرب الرئيس الأميركي جورج بوش الثلاثاء عن استعداده لمنح لجنة التحقيق في هجمات 11 سبتمبر/ أيلول 2001 اطلاعا محدودا على بعض من تقارير المخابرات اليومية التي كان يتلقاها قبل وقوع تلك الهجمات.

ويهدف البيت الأبيض من هذا العرض لتفادي مواجهة قانونية مع "لجنة 11 سبتمبر" التي ذكرت أنها ربما تلجأ للقضاء من أجل الاطلاع على الوثائق إذا لم يتم الإفراج عنها خلال أسابيع.

ويتوقف العرض على التوصل إلى اتفاق يضمن عدم تسرب أي معلومات حساسة. وقد شكل الكونغرس الأميركي اللجنة من عشرة أعضاء للتحقيق في ثغرات المخابرات والأمن القومي بشأن هجمات سبتمبر/ أيلول 2001 على الولايات المتحدة.

وقال بوش في مؤتمر صحفي في البيض الأبيض إنه يمكن التوصل إلى "اتفاق مناسب للحفاظ على سلامة عملية الإفادة اليومية، وفي الوقت نفسه منحها -اللجنة- فرصة للاطلاع على ما كان قد ورد في تقارير يومية معينة تود الاطلاع عليها".

وأضاف أنه لم يتم بعد وضع الإجراءات التي ستحكم إطلاع اللجنة على تقارير المخابرات التي طلبتها. ويجري محامي البيت الأبيض مفاوضات تتعلق بالتفاصيل.

وهددت اللجنة في الآونة الأخيرة باستصدار أمر قضائي ضد الوكالة الاتحادية للطيران المدني تتهمها فيه بعدم توفير معلومات كاملة في وقتها. ومن بين الوثائق التي تسعى اللجنة للاطلاع عليها تقارير المخابرات اليومية التي رفعت إلى بوش في الأسابيع السابقة على الهجمات.

وقال المتحدث باسم البيت الأبيض سكوت مكليلان إن موظفي الرئيس قدموا للجنة وثائق تقع في أكثر من مليوني صفحة إضافة إلى مئات من المذكرات والمقابلات مع مسؤولي الإدارة.

وهذه ليست أول مرة يوجه فيها اتهام إلى البيت الأبيض باحتجاز معلومات، ففي أغسطس/ آب الماضي قال مكتب المحاسبات العامة التابع للكونغرس إن نائب الرئيس ديك تشيني أحبط تحقيقاتها في فريق عمله في مجال الطاقة برفضه تسليم وثائق مهمة.

المصدر : رويترز