تراجع تأييد البريطانيين لبلير في حرب العراق

نسبة مهمة من البريطانيين ترى أن بلير تعمد المبالغة بشأن العراق (رويترز)
يرى أكثر من 40% من البريطانيين أن رئيس الوزراء توني بلير تعمد المبالغة في المعلومات عن وجود أسلحة الدمار الشامل بالعراق، في حين يعتبر 49% منهم أن بلير كان يقول الحقيقة في تصريحاته عن الملف.

جاء ذلك في استطلاع أجراه معهد يوغوف لحساب قناة التلفزة "آي.تي.في" على عينة من 1709 أشخاص يومي الخميس والجمعة ونشرت نتائجه اليوم.

وأظهر الاستطلاع أن أقل من نصف البريطانيين فقط باتوا يعتبرون أن اجتياح العراق كان ضروريا، في حين يعتبر 46% من الذين شملهم الاستطلاع أن تدخل الولايات المتحدة وبريطانيا العسكري في مارس/ آذار الماضي كان مبررا.

وبريطانيا هي أكبر حلفاء الولايات المتحدة وشاركت في الحرب بـ40 ألف جندي. وقد أثار اتهام الحكومة البريطانية بتضخيم حجم الخطر العراقي وانتحار خبير الأسلحة ديفد كيلي, أخطر أزمة سياسية يواجهها توني بلير منذ توليه السلطة قبل ست سنوات.

وكان الادعاء بامتلاك العراق أسلحة دمار شامل السبب الرئيسي الذي استخدمته الولايات المتحدة وبريطانيا لتبرير الحرب على العراق، لكن لم يتم العثور حتى الآن على أي دليل رسمي يثبت وجود هذه الأسلحة في العراق.

المصدر : الفرنسية